وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن البشير الذي يترأس أيضا “المؤتمر الوطني” أكد أن “برنامج إصلاح الدولة قطع شوطا كبيراً”، وأعلن “انتهاء المرحلة التأسيسية منه في ديسمبر المقبل المتعلقة بأجهزة الدولة”.
وأضاف، أمام أعضاء من المؤتمر، أن “مبادرة الإصلاح غير مسبوقة وأن معظم القوى السياسية والحركات المسلحة اجمعت على الحوار الوطني الذي غطي نسبة كبيرة من قضايا البلاد”.
وحسب الوكالة، فإن البشير “قطع رئيس المؤتمر الوطني بتحريم مال الدولة على حزبه”، وقال “لن ندفع مليم من مال الدولة للحزب وهو عليه حرام..”.
كما “وجه بمنع الدستورين بالحزب من تسديد اشتراكاتهم عبر الهاتف”، مشددا على “التزام عضوية المؤتمر الوطني بتسديد مساهمتهم في المناشط الحزبية المختلفة”.
ولفت البشير “إلى ضرورة تخصيص نصيب من اشتراكات العضوية لصالح الفقراء والمساكين من العضوية وتمويل الأنشطة المجتمعية المتعلقة بالخدمات..”.
وتحدث الرئيس السوداني “عن المرحلة الحالية وما تشهده الساحة من انفتاح ادى بالحزب الشيوعي السوداني لعقد مؤتمره العام لأول مرة في مؤسسة عامة دون حجر..”.