نجح قبطان يخت الدكتور محمد سلطان، محافظ البحيرة ومساعديه، من إنقاذه من الغرق أثناء إشرافه على انتشال جثث ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية برشيد.

وكان محافظ البحيرة قد استقل "يخت" للوصول إلي موقع مركب الهجرة غير الشرعية الغارقة علي مسافة 12 كيلو متراً من ساحل رشيد، أمس الثلاثاء للإشراف علي انتشال مركب رشيد المنكوبة، بمساعدة مركب عملاقة تابعة لإحدى شركات البترول عليها ونش 100 طن و10 غطاسين.

وأثناء عودة اليخت تعطل بالمحافظ وتوقف في عرض البحر الأبيض المتوسط علي مسافة 10 كيلو مترات تقريبًا من ساحل رشيد.

فقام القبطان بالنزول لتفقد الأمر فاكتشف دخول مياه إلي قاع المركب وتعطل الموتور تمامًا بسبب كثرة المياه، ثم سقط الموتور في المياه بداخل المركب، وقام مساعده بسحبه بعد محاولات كثيرة، وقام المحافظ بإنقاذ نفسه بعد أن فقد أنفاسه وتم نقله لمستشفى رشيد العام لتلقي العلاج".

وقام عدد من الصيادين ببرج رشيد بسحب اليخت من مسافة 10 كيلو مترات داخل مياه البحر المتوسط إلي الشاطئ.

يُذكر أن مركب هجرة غير شرعية غرق وعلى متنه 366 فرداً، وتمكن رجال البحرية وحرس الحدود من إنقاذ 164 شخصًا، وانتشال جثث 202 آخرون وتم نقلهم لعدة مستشفى بمحافظات البحيرة والإسكندرية وكفر الشيخ.

وتبين من الفحص المبدأي أن المركب تحركت من دائرة مركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، وغرقت في عرض مياه البحر المتوسط وان المركب التي أقلعت من قرية مسترو الواقعة بين مركزي بلطيم ومطوبس بمحافظة كفر الشيخ وغرقت في عرض البحر المتوسط تدعى "موكب الرسول" ملك المدعو (محمد طارق الجندي) من محافظة دمياط، وكانت تحمل على متنها مهاجرون غير شرعيين من جنسيات.