وقال "المطوطح" إن " الجالية المصرية تعتبر ثاني أكبر جالية في الكويت بعد الجالية الهندية، وتتميز بالتنوع ما بين أستاذ الجامعة والطبيب والمهندس والقانوني والإعلامي والمدرس والمحاسب والعامل الفني وعمال التشييد والبناء" ، بحسب جريدة "الرأي" الكويتية .
 
وشدد على أنه لا يمكن الاستغناء عنهم، في سوق العمل الكويتي، بخاصة وأن هناك العديد من الوظائف في الكويت تعتمد بشكل أساسي على العمالة المصرية".
 
و أضاف: " أن عملية دخول وخروج العمالة في الكويت، تخضع بشكل عام لضوابط واشتراطات، وكذلك عملية الاستغناء أو الإبعاد تخضع بدورها لضوابط وطرق تراقبها جهات عدة في الكويت بالتنسيق مع وزارات العمل في الدول الشقيقة الصديقة.
 
يذكر أن محمد سعفان ، وزير القوى العاملة المصري ، قد أكد في وقت سابق تمسك الكويت بالعمالة المصرية ، وضرورتها في سوق العمل ، و نفي ما أشيع من أخبار عن استغناء الكويت عن العمالة المصرية.