علق الإعلامى أحمد شوبير على قرار رحيل سام الارديس عن منصب المدير الفني للمنتخب الإنجليزي لكرة القدم بعد نشر تقرير صحفي حول تورطه في فضيحة إجراء نقاش يتعلق بكيفية الالتفاف على لوائح انتقالات اللاعبين.

وقال "شوبير" إن الارديس خضع للتحقيق من اتحاد الكرة في بلاده بعد نشر تقرير صحفي حول تورطه في فضيحة رشوة مقابل الكشف عن طرق الالتفاف على قواعد انتقالات اللاعبين.

وعرض شوبير من خلال برنامجه الذى يبث على فضائية صدي البلد الفيديو التى نشرته صحيفة "دايلي تيليجراف" أمس الثلاثاء والتى تم تصويره بشكل سري للمدرب المخضرم و هو يتحدث مع صحفيين سريين منتحلين صفة رجال أعمال، حول طرق الالتفاف على قواعد لوائح اتحاد الكرة التي تم تحديثها في 2008 حول حقوق ملكية الطرف الثالث للحقوق الاقتصادية للاعبين.

وأشار شوبير إلى أن الارديس تفاوض على صفقة بقيمة 400 الف جنيه استرليني (518 الفا و516 دولارا) مقابل إعطاء نصائح لممثلي لشركة آسيوية لوكالة اللاعبين، وهو اتفاق قد يمثل تضاربا في المصالح.

وانهى الاعلامى البارز حديثه قائلا : واقعة ألاردايس وفضيحة المراهنات السابقة في الاتحاد المصري تؤكد الفارق بين ما يحدث في أوربا ومصر