قررت الهند، أمس الثلاثاء، الانسحاب من قمة رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي "سارك" في إسلام آباد وسط توترات مع جارتها باكستان، بعد هجوم استهدف قاعدة للجيش الهندي.

وقالت وزارة الشئون الخارجية الهندية، إن الدول الأخرى الأعضاء في "سارك"، أبدت تحفظها لحضور القمة المقرر عقدها في إسلام آباد في نوفمبر المقبل.

وقالت وسائل إعلام هندية، نقلاً عن مصادر حكومية، إن أفغانستان وبنجلاديش وبوتان انسحبت أيضًا من الاجتماع، وهي خطوة من شأنها أن تؤدي إلى إلغاء القمة.

وقال المتحدث باسم الوزارة، فيكاس سواروب، 'إن زيادة الهجمات الإرهابية عبر الحدود في المنطقة وتزايد التدخل في الشئون الداخلية للدول الأعضاء من قبل إحدى الدول، ساهم في خلق بيئة غير مواتية لعقد قمة ناجحة”.

وأضاف سواروب في بيان، أنه "في ظل الظروف السائدة، تجد حكومة الهند أنها غير قادرة على المشاركة في القمة المقترحة في إسلام آباد”.

وتأتي هذه الخطوة على خلفية تزايد التوترات بين الجارتين النوويتين، بعد أن ألقت الهند على عاتق متشددين في باكستان المسئولية عن هجوم على قاعدة للجيش الهندي في ولاية جامو وكشمير هذا الشهر، أسفر عن مقتل 18 جنديًا .