قالت هند وجيه، وهي أول فتاة في مصر تحصل على لقب “فتاة حراسات خاصة”، إنها لن تتخلى عن حلمها في فتح مجال للفتيات الأخريات في هذه المهنة، معربة عن رغبتها في تجنيدهن للجيش المصري.
وعن كيفية التعامل مع الرجال أثناء التدريب، أشارت هند في حديث مع “هافينغتون بوست عربي”،  إلى استهانة الجميع بها في البداية، “اعتقادا أنني أنثى غير قادرة علي التعامل مع الرجال وتدربيهم على الألعاب القتالية، لكن من المرة الأولى أصبحوا يعلمون مدى قدرتي، ولدي فريق من الرجال أدربه على اللياقة وكمال الأجسام، وسنشارك في إحدى مسابقات الرياضية الخاصة بكمال الأجسام قريبا”.
واعترفت الشابة المصرية  بالمشكلات التي تواجهها قائلة، “أتعرض إلى الكثير من التعليقات الخاصة بمظهري منها بأنني (مسترجلة)، أو (بتشتغلي شغلة رجالة) وأشياء من هذ القبيل، لكني لا أكترث لهم لأن في محاولة الاحتكاك معهم سيتعرضون للضرب”.
وجيه كشفت أيضا عن رغبتها الشديدة لفتح باب التجنيد للفتيات، مؤكدة أنه لا فرق بين الرجل والمرأة، “فأنا من أشد الداعمين لحملة مجندة مصرية، والتي تنادي بالسماح للمرأة للانضمام للجيش المصري”.
أما عن حياتها العاطفية، فقالت وجيه: “أنا مرتبطة ومن ارتبطت به دائما ما يدعمني ويساندني. أحيانا ما تحدث مضايقات وغيرة من البعض نتيجة أنني أصبحت معروفة ولي متابعون، ولكن الأمر يقف عند هذا الحد ولا يطالبني بالتقاعد أو التخلي عن رياضة الفنون القتالية. لن أتنازل عن حلمي في طريقي الرياضي وفتح مجال للفتيات الأخريات لممارسة لعبة كمال أجسام أو الحراسات الخاصة فى مصر”.
واختارت وجيه الرياضة رفيقة دربها، ووجدت في الألعاب القتالية درعا يحميها من مشاكل الشارع وإيذاء البعض، فدرست التربية الرياضية، ومارست لعبة كمال الأجسام. كما تدربت على حمل الأثقال، ثم اتخذت قرارا جريئا بامتهان عمل الحراسات الخاصة وتدريب كمال أجسام.
وحسب وجيه، فإنها بدأت ممارسة الألعاب القتالية منذ كانت في العاشرة من العمر كالكاراتيه والكونغ وفو والكيك بوكسينغ والملاكمة التايلاندية والآيكيدو، وكذلك كرة قدم. وحصلت على العديد من البطولات في القاهرة وعلى مستوى مصر في الفنون القتالية، حتى قررت ممارسة رياضة كمال الأجسام كتحد بعد سماعها من البعض أنه غير مناسبة للفتيات. ولم تكتف هند بذلك، فهي تقوم بإعداد وتأهيل فريقها الخاص للمشاركة في منافسات كمال الأجسام – رجال.
وحافظت وجيه على مظهرها الأنثوي من خلال الممارسة الدائمة لتمارين اللياقة، واتباع نظام غذائي صحي له دور مهم في عدم تغيير شكل القوام الأنثوي للفتاة.