تبادل حمدين صباحى، المرشح السابق لانتخابات الرئاسة، و رفعت السعيد، القطب اليسارى البارز رئيس المجلس الاستشارى لحزب التجمع، الهجوم بألفاظ عنيفة والاتهامات بالعمالة للسلطة والإخوان، وذلك على خلفية معلومات وردت فى المذكرات التى نشرها "السعيد" مؤخرا حول مشاركة حزب الكرامة فى اجتماعات المجلس العسكرى عقب ثورة يناير.
وقال حمدين صباحى، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك":"بعض اليسار استمرأ الالتحاق بكل سلطة والنفاق لكل حاكم حتى صار يسار العار .. هؤلاء المتهافتون لا يستحقون الرد بل الشفقة أو الازدراء خصوصا من أوغل فى أكل لحم أخيه ولحس أحذية السلطان" .
وأشار إلى أن الرد على من وصفه بـ"المتهافت" ليس إعطاء قيمة لأكاذيب ما وصفه بـ"عار اليسار" ، إنما هو فقط توضيح للحقيقة ودحض للزيف والتزييف، بحسب قوله.
فى المقابل، رد رفعت السعيد رئيس المجلس الاستشارى لحزب التجمع، قائلا إنه يرحب بحمدين صباحى بعد زياراته الميمونة إلى حزب الله اللبنانى أعدى أعداء مصر،-بحسب قوله-وأضاف:" ونتمنى له التوفيق فى زيارات عديدة لأعداء الوطن المصرى".
وأوضح رئيس المجلس الاستشارى لحزب التجمع فى تصريح لـ"اليوم السابع":"كان الأفضل لحمدين صباحى أن يفسر تحالفه مع الإخوان واذا كان اليسار يلتحق بالحكام فعلى الأقل لم يتحالف مع جماعة الإخوان الإرهابية ومع الرئيس المعزول محمد مرسى أما هم فصنعوا دستوره البغيض معه وخدموا عنده".
وأضاف السعيد:" صباحى يقصد شخصى ببعض اليسار الذين تحالفوا مع الحاكم، و على الأقل لم أتحالف مع الإخوان الإرهابية وعارضتهم وعارضت الحكام كلما استطعت لذلك سبيلا، أما الألفاظ البذيئة التى قالها فهى تليق به".