قال كريس جارفيس، رئيس بعثة صندوق النقد الدولى الموفدة إلى القاهرة: إن الصندوق سيساعد مصر في سد الفجوة التمويلية المتبقية لتنفيذ برنامجها الاقتصادى، قبل موافقة المجلس التنفيذى للصندوق على منحها قرضا يقدر بـ 12 مليار دولار.
ووفقا لما نقلته وكالة “بلومبرج” الأمريكية عن ” جارفيس”، فإن الحكومة تريد تأمين مبلغ 12 مليار دولار خلال الأعوام الثلاثة المقبلة لتعزيز النمو وتخفيف حدة نقص العملة الصعبة، فإلى جانب قرض الصندوق، سيكون هناك تمويلات إضافية من البنك الدولى، وسوق السندات والاتفاقيات الثنائية.
وأضاف “جارفيس” لـ”بلومبرج”: إن جميع البرامج المدعومة من صندوق النقد الدولى يجب أن تكون ممولة بشكل كامل، وفى حالة مصر نبحث عن التزامات مالية تقدر بـ5 مليارات إلى 6 مليارات دولار من الدائنين، قبل أن يطرح البرنامج على المجلس التنفيذى، لنكون متأكدين أن البرنامج ممول بشكل كامل.
وأكد أن صندوق النقد الدولي سيعمل مع السلطات المصرية خلال الأسابيع المقبلة لتأمين هذا التمويل.