عبر محمود كبيش، المحامي الخاص برجل الأعمال المصري حسين سالم، عن غضبه من المسؤولين في مصر، بسبب عدم انتهاء إجراءات تنفيذ التصالح حتى الآن على الرغم من حدوث التصالح إجرائيا وتنازل موكله عن الأموال المطلوبة منه.
وأضاف كبيش، في مداخلة هاتفية ببرنامج “صح النوم” المذاع على قناة “إل تي سي” اليوم، أن لديهم رعب خاصة بعد 25 يناير في اتخاذ القرارات الهامة، مشيرا إلى أن الوزارات لا تحتاج إلى قرار من رئيس الوزراء للتصرف في الأراضي أو المباني التابعة لها.
وأكد أن سالم تنازل عن أكثر من 5 مليارات جنيه، وعلى الرغم من ذلك ما زال اسمه على قوائم الترقب وأمواله متحفظ عليها حتى هذه اللحظة.