صدر حديثا الطبعة الثانية من كتاب ” نسيج الإنسان الفاسد ” لإيزايا برلين فيلسوف ومؤرّخ ومنظّر سياسي بريطاني ، و ترجمة سمية فلّوعبود .
«إن كان لنا أن نرجو فهم العالم الذي نعيش فيه والذي يتّصف بالعنف غالباً، لا نستطيع أن نقصر اهتمامنا على القوى الموضوعيّة المهمّة الطبيعيّة وتلك التي هي من صنع الإنسان، التي تؤثر فينا. يجب أن ننظر إلى الأهداف والحوافز التي توجّه الفعل الإنساني في ضوء كلّ ما نعرف ونفهم؛ إن جذورها ونموّها وماهيتها، وقبل كلّ شيء صلاحيّتها، يجب أن تُفحص نقدياً بكلّ الوسائل الفكريّة التي نمتلك. هذه الحاجة الملحّة، بصرف النظر عن الأهمّية الفعليّة لاكتشاف الحقيقة بشأن العلاقات البشريّة، تجعل من علم الأخلاق حقلاً ذا أهمّية أساسيّة.
إن دراسة مجموعة الأفكار المتنوّعة حول مقاصد الحياة التي تحدّد مثل هذه القيم والغايات هي مسألة أنفقت أربعين سنة في حياتي الطويلة في محاولة أن أوضحها لنفسي. إنني أرغب في الكلام على كيفية استغراقي في هذا الموضوع، وخاصّة على نقطة تحوّل بدّلت تفكيري حيال جوهره.»