كثير من الرجال والسيدات لا يهتمون بالذهاب إلى دورة المياه بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة، ولا يعتقدون أن الأمر لا يشكل خطورة على حالتهم الصحية.

إليكم أهم الأمور التي تدفع الشخص للذهاب للحمام بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة وذلك حسبما نشر موقع " boldsky" ومنها:

- يمكن للبكتريا الدخول إلى مجري البول والتسبب فى العدوي التي تشكل خطورة على الصحة العامة .

- قد تدخل العدوي والميكروبات والبكتريا إلي الكلي من خلال مجري البول وهو ما يشكل خطورة على سلامتها لذا يجب الحرص على الذهاب للحمام والاغتسال بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة.

- وفقًا للعديد من الإحصائيات فإن ما لا يقل عن 10% من النساء عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية، ودخول دورة المياه بعد الجماع، يقلل من فرص العدوي.

- قد يدخل إلي العناصر مواد غير مرغوب بها أثناء العلاقة الحميمة، إلا أن دخول دورة المياه عقب العلاقة بنصف ساعة يحمي الجسم من خطورة الأمر.

- يعتبر دخول دورة المياه بعد العلاقة الحميمة من أسس النظافة الشخصية وعدم ترك رائحة سيئة بالجهاز التناسلي .

- قد يكون الزوج أو الزوجة مريض بعدوي فطرية تنتقل من خلال العلاقة الحميمة، إلا أن الحرص على النظافة بعد العلاقة يقي من خطورة الأمر.