وافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الإسلامي للتنمية - في ختام اجتماعاته اليوم والتي استمرت ثلاثة أيام بمقر البنك بجدة - على تقديم تمويلات جديدة بمبلغ إجمالي 609 ملايين دولار أمريكي، لتمويل مشاريع استراتيجية جديدة في عدد من الدول الأعضاء لتطوير وتنمية قطاعات السدود والمياه والطاقة الكهربائية والزراعة والطرق والتعليم والصحة.

وذكر بيان للبنك ، أن مساهمته في تمويل مشروع إنشاء سدود لحماية العاصمة العمانية مسقط من الفيضانات بلغت 7ر348 مليون دولار، بجانب المساهمة في تمويل مشروعين بمبلغ إجمالي 87 مليون دولار، الأول مشروع توليد الكهرباء من الرياح لصالح باكستان بمبلغ 50 مليون دولار، والمشروع الثاني بالمساهمة بمبلغ 37 مليون دولار لصالح مشروع توسعة وتعزيز شبكة الكهرباء في بوركينا فاسو.

وبلغت مساهمة البنك في تمويل مشروعات زراعية في دولتي السنغال وبنجلاديش 7ر111 مليون دولار، وفي قطاع الصحة وافق المجلس على المساهمة في تمويل مشروعين بمبلغ إجمالي 25 مليون دولار أمريكي، وتمويل مشروعات صحية في غينيا بـ15 مليون دولار، ودولة سورينام، بتقديم تمويل تكميلي بمبلغ عشرة ملايين دولار.

وتم خلال الدورة الحالية أيضا الموافقة على تقديم تمويل تكميلي بمبلغ 3ر35 مليون دولار لصالح جمهورية ألبانيا لاستكمال تمويل مشروع بناء الطريق الرابط بين العاصمة تيرانا ومدينة إلباسان، فيما اعتمد رئيس البنك تقديم مساعدة فنية في صورة منحة بمبلغ 280 ألف دولار، للمساهمة في بناء القدرات وتحسين الأداء بوزارة الطاقة والمياه بطاجيكستان.

كما وافق مجلس المديرين التنفيذيين على تقديم خمس منح من صندوق الوقف التابع للبنك، لصالح خمسة مجتمعات مسلمة في دول غير أعضاء، شملت المساهمة في تمويل ثلاثة مشاريع تعليمية لبناء وتطوير مدارس في كمبوديا وأفريقيا الوسطى وغانا، ومركزا للتدريب بجمهورية شمال قبرص التركية وآخر لتحديث ورشة للتدريب الفني لتأهيل وتشغيل الشباب في كولومبو عاصمة سيريلانكا، وذلك في إطار سعي البنك الإسلامي للتنمية المتواصل من أجل الإسهام في تحقيق التنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي في الدول الأعضاء والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء.