استقبل الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، اليوم بقصر الاليزيه في باريس، رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج الذي يقوم بزيارة حاليا الى فرنسا.

وحضر اللقاء وزير خارجية فرنسا جون مارك إيرولت، ووزير الخارجية الليبي في حكومة الوفاق محمد الطاهر السني، وتناول المشاركون حالة الانسداد السياسي التي تعاني منها ليبيا بعد اتفاق الصخيرات الموقع في ديسمبر 2015، والذي لم يثمر حتى الآن عن حكومة موحّدة في ليبيا من شأنها أن تنهي الانقسام السياسي فيها، بالإضافة إلى جهود محاربة الإرهاب، واستعادة الأمن والاستقرار في البلاد.

وتأتي زيارة السراج الى فرنسا في إطار محاولات باريس لتعزيز علاقتها مع حكومة الوفاق الليبية المنبثقة عن "اتفاق الصخيرات" في المغرب، عقب التوتّر الملحوظ الذي شهدته على خلفية مقتل 3 جنود فرنسيين في بنغازي في 17 يوليو الماضي، أثناء مشاركتهم في عمليات عسكرية في البلاد.

يشار إلى أن فرنسا ترى أن الوضع في ليبيا له تأثير مباشر على أوروبا، في ظل وجود ما بين 3 إلى 5 آلاف من إرهابيي تنظيم داعش بالأراضي الليبية، وتشدد على ضرورة تعزيز التعاون مع دول الجوار.