قال الدكتور مسعد قطب، رئيس محطة الزهراء للخيول التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن الخيول الأصيلة بمحطة الزهراء تتم المحافظة على أنسابها، مشيرا الى انه منذ الحضارة الفرعونية لم يستطع أحد التلاعب فى نقاء فصيلة الخيول المصرية الأصيلة.

وأضاف قطب لـ«صدى البلد»، ردا على تصريحات خالد العمري نقيب البيطريين التى أكدت التلاعب فى نقاء فصيلة الخيول العربية بمحطة الزهراء لصالح رجال الأعمال، أن هذا التصريحات عارية تماما من الصحة ولا تمت للحقيقة بأى صلة، مشيرا الى ان دور المحطة الحفاظ على نقاء الخيول المصرية لما لها من قيمة عظيمة.

ونفى مدير محطة الزهراء إدخال طلائق من الخيول الأجنبية للمحطة لتهجين الخيول العربية، مضيفا: "أتحدى أي شخص أن يكون هناك أى طلائق بمحطة الزهراء".

وكان الدكتور خالد العامري نقيب الأطباء البيطريين، ناشد الرئيس عبدالفتاح السيسي والحكومة، بالتدخل لإنقاذ مزرعة محطة الزهراء للخيول، والتي توجد بها سلالات عربية أصيلة أنشأها محمد علي منذ 100 عام، وهي الآن تتبع الهيئة الزراعية التابعة لوزارة الزراعة.

وقال العامري، خلال تصريحاته لـ"صدى البلد" إن المزرعة يقودها طبيب بيطري تابع للجيش، إلا أنه يتعرض لضغوط من قبل وزارة الزراعة، لتدمير الثروة الحيوانية من الخيول العربية الأصيلة، مُشيرًا إلى أن الهيئة الزراعية تتبع سياسات تدميرية، لطمس السلالة العربية من الخيول في مصر، حيث تم سحب صلاحيات مدير المحطة لإرغامه على قبول إدخال سلالات أجنبية من الطلائق، وهو ما يهدد بقاء السلالة العربية المصرية الأصيلة.

وأوضح "نقيب الأطباء"، أن المزرعة كانت تُدر ملايين الدولارات للدولة، وتعتبر ثروة قومية، إلا أن الأمراض أصبحت تضرب المزرعة بسبب المخلفات، دون أن ينقذها أحد، بالإضافة إلى وجود محاولات لخلط السلالات العربية بخيول غير عربية عن طريق جلب ذكور الخيول من الخارج للقضاء على السلالة العربية الأصيلة من مصر، مؤكدًا أن مزرعة محطة الزهراء تعتبر المزرعة الوحيدة في مصر الآن التي تحتوي على خيول عربية أصيلة.

وكشف، عن أن رئيس الهيئة الزراعية متورط مع بعض رجال الأعمال العرب، بتدمير سلالة الخيول العربية الأصيلة من مصر، موضحًا أنه قام بإقصاء العديد من الأطباء البيطريين الشرفاء عن المزرعة، لعدم فضح ما يتم داخل المزرعة، مُوضحا أن رئيس الهيئة الزراعية قام بإرسال أطباء بيطريين لكتابة تقرير حسبما وجه به حتى يخفي ما أصاب الخيول من أمراض، مُشيرًا إلى أنه تم توجيه استغاثات لوزارة الزراعة لإنقاذ المزرعة ولكنها دون جدوى حتى الآن.

وطالب "نقيب البيطريين"، بفصل تبعية محطة الزهراء للخيول العربية، عن وزارة الزراعة، على أن تكون ضمن الهيكل المقترح لوزارة الطب البيطرى المزمع إنشاؤها.