أكد القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزانى سيزور بغداد قريبًا، وقال: إننا سنبحث مع البارزانى العلاقات بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم وعملية تحرير الموصل مركز محافظة نينوى من قبضة تنظيم (داعش) الإرهابى.
واستغرب العبادى فى مؤتمر صحفى اليوم الثلاثاء بمقر مجلس الوزراء العراقى عقب عقد الجلسة الأسبوعية التصريحات الصادرة عن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان والتى حدد فيها موعدًا لانطلاق عملية تحرير الموصل، وقال لا نريد التصادم مع القوات التركية التى لن يكون لها أى دور فى تحرير الموصل.

وأضاف: أن قيادات العالم الذين التقى بهم فى نيويورك أشادت بالفرقة الذهبية العراقية لمكافحة الإرهاب وما أنجزته من انتصارات على داعش وضعتها فى مصاف أفضل الفرق المقاتلة للإرهاب فى العالم.

وتابع: لا توجد أى نية لانفصال كردستان عن العراق، وتساءل لماذا يدعون إلى الاستفتاء؟ .. مطالبًا بضرورة توفير الشفافية فى تصدير النفط من الإقليم لضمان عدالة توزيع العائدات.

ولفت رئيس الوزراء العراقى إلى أن "تحديد تاريخ انطلاق تحرير الموصل سيتم بعد التأكد من استعداد القوات المسلحة والدعم الدولى وتأمين حياة المدنيين، منوهًا بأن تحرير قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة بنينوى من داعش تم فى وقت قياسى مع الحفاظ على حياة المواطنين وممتلكاتهم.

ودعا العبادى إلى أن يكون التصويت فى مجلس النواب خلال جلسات الاستجواب لوزراء الحكومة، إلا إذا كان الأمر يتعلق بالأمن الوطنى .. لافتًا إلى أن الدولة ليس بها حاليا وزراء للدفاع والداخلية والمالية فى الوقت الذى يحارب فيه العراق داعش ويمر بأزمة اقتصادية.

وكان مجلس النواب العراقى سحب الثقة، بواسطة الاقتراع السرى، من وزير الدفاع العراقى خالد العبيدى يوم الخميس 25 أغسطس بموافقة 142 ورفض 102 وامتناع 18 آخرين عن التصويت.. كما سحب الثقة يوم الأربعاء 21 سبتمبر من وزير المالية العراقى هوشيار زيبارى بموافقة 158 نائبا مقابل 77 نائبا رفضوا، بينما امتنع 14 آخرون عن التصويت.. وأعلن العبادى أن سيقدم للبرلمان قريبا مرشحين لأربع حقائب وزارية شاغرة هى الدفاع والداخلية والصناعة والتجارة.