أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم "الثلاثاء"، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يواصل تسويق الاحتلال والاستيطان على حساب الحق الفلسطيني، من خلال سياسته التضليلية وحملاته الدعائية.

وأضافت الخارجية -في بيان نقلته وكالة الانباء الفلسطينية "وفا"-، أن نتنياهو يتفاخر بأن ائتلافه اليميني الحاكم في طريقه الى "قلب الموازين المؤيدة للحقوق الفلسطينية في الأمم المتحدة"، وهو ما أكد عليه مجددا في افتتاح جلسة حكومته اليوم، والتي دعا فيها وزراءه الى "الانتشار في الصين والهند وافريقيا".

وشددت الخارجية الفلسطينية، على أن الحضور اللافت للقضية الفلسطينية في خطابات وكلمات رؤساء الدول في الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الحالية، يثبت فشل ادعاءات نتنياهو، مطالبة اللجنة الرباعية الدولية والدول كافة، وفي مقدمتها امريكا، باتخاذ ما يلزم من القرارات والإجراءات الكفيلة بإنقاذ حل الدولتين من براثن الاستيطان والانتهاكات الاسرائيلية، وفي مقدمتها الاعتراف بدولة فلسطين، واستصدار قرار من مجلس الأمن يوقف الاستيطان.