دبلوماسيون:

"هيلاري" تفوقت في أدائها على "ترامب"

"المناظرات القادمة" ستغير حسابات السباق الرئاسي

حديث "ترامب" يعكس جهله السياسي

تفوق "هيلاري" علي "ترامب" لا يعني فوزها بالسباق الرئاسي

خبير سياسي:

خطاب "ترامب" أقوى و"هيلاري" الأقرب للفوز بالرئاسة

أثارت المناظرة الأولي بين المرشحين والتي بدأت مساء،أمس، الاثنين في جامعة هوفسترا قرب نيويورك ،الجدل في الأوساط الإعلامية حيث تعد أول مناظرة رئاسية بين المرشحة الديموقراطية، هيلاري كلينتون، ومنافسها الجمهوري، دونالد ترامب والتي حصدت 100مليون مشاهدة .

فما هي التوقعات القادمة بعد حسم "المناظرة الأولي" لصالح هيلاري؟ وهل قوة خطاب ترامب ستقلب موازين الانتخابات لصالحه؟

السطور القادمة تجيب عن هذه التساؤلات.

" هيلاري الأكفأ"

قال السفير عبد الرؤؤف الريدي، سفير مصر في واشنطن سابقًا، إن المناظرة الأولى التي تمت أمس بين مرشحي الرئاسة الأمريكية لم تعد بداية للحكم على من يفوز بالسباق الرئاسي، لافتًا إلى أن هناك مناظرات أخرى ستتضح منها رؤى وموضوعات جديدة.

وأوضح "الريدي" في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"، أن حديث هيلاري اتسم بالهدوء وأداؤها كان أفضل من ترامب، مشيرا إلي أن المناظرات الأخيرة ستلخص مدى الأفكار التي يستند لها كل مرشح ويقيم على أساسها الأمور القادمة.

" ترامب غير مؤهل "

ومن جانبه، قال السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، إن المناظرة الأولى بين هيلاري وترامب والتي عقدت أمس، تبين من خلالها مدى تلقائية "ترامب" المعلوماتية التي يستند إليها من خلال مستشاريه، لافتًا إلى أنه مرشح لايمتلك خبرة مؤسساتية ولم يسبق له العمل بأي مناصب حكومية أو اتحادية علي عكس الوضع بالنسبة لهيلاري والتي تقلدت العديد من المناصب الهامة وتتحدث من واقع خبرتها العملية وإدراكها للسياسات الداخلية الخارجية.

وأوضح "رخا" في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"، أن حديث كلينتون اتسم بالهدوء والوضوح وتعد الأصلح لفوز السباق الرئاسي ، مشيرًا إلى أنها تلم بجوهر القضايا السياسية.

وأضاف أن المناظرة تبادل فيها الجانبان الاتهامات في قضيتي البريد الإلكتروني الخاص الذي استخدمته المرشحة الديمقراطية لدى توليها وزارة الخارجية وتمنع الملياردير عن نشر تصريحه الضريبي.

وأكد أن أجواء المناظرة تؤثر كثيرا في حسابات الناخب تجاه مرشحه، موضحًا أن المناظرات القادمة ستوضح أمور أخرى.

وأشار إلى أن الملفات السياسية الساخنة والشائكة علي الساحة السياسية الدولية فرضت نفسها بقوة داخل المناظرة كقضية اللاجئين والإرهاب وغيرها من القضايا الأخرى ، موضحًا أن هذا يعد اتجاه جديد داخل المناظرات والتي تهتم في الاساس بالقضايا الداخلية.

"تغير متوقع"

وفي السياق ذاته،قال السفير محمد عاصم، إن المناظرة الأولى بين هيلاري كلينتون وترامب التي عقدت أمس أظهرت مدى رقي هيلاري في الحوار، لافتًا إلى أن هيلاري استندت لمعلومات صحيحة وكانت على استعداد تام علي عكس ترامب والذي لم يكن في تأهبه الكامل.

وأوضح"عاصم"في تصريح خاص لـ"صدى البلد"،أن تفوق هيلاري علي ترامب في المناظرة الأولى لا يعد مؤشرا على فوزها بالسباق الرئاسي، مؤكدًا أن مجريات الأمور قد تتغير في لحظة لصالح ترامب.

وأشار إلي أن هناك مناظرات أخرى للمرشحين ولنواب المرشحين توضح مجريات الأمور لحد كبير، موضحاَ أنه لا يمكن الحكم على الأمور الآن.

"القادم أهم"

بينما،قال الدكتور إبراهيم الشهابي،أستاذ السياسية ومدير مركز الجيل للدراسات السياسية،إن المناظرة الأولى التي تمت بين هيلاري وترامب تعد مناظرة افتتاحية، لافتًا إلي أن المناظرة الثانية والمنتظرة تعد هي الأهم.

وأوضح"الشهابي" في تصريح خــاص لـ"صدى البلد،أن خطاب "هيلاري" اتسم بالأداء المتميز والراقي نتيجة ثباتها الانفعالي وتمكنها لدرايتها بالأحدات السياسية نتيجة الواقع العملي لهيلاري،مشيرًا أن خطاب ترامب يعد الأقوى والأكثر جماهيرية ولكن أفسده بعض الانفعالات ولغة الجسد

وأكد أن هيلاري تعد هي الأقرب للفوز بالرئاسة،نتيجة خبراتها وحسن إدراتها للأزمات الخارجيةوالداخلية، وتوقع"الشهابي"أن قبيل المناظرات الأخرى سيعالج ترامب بعض النقاط التي أظهرته في موقع أضعف من منافسته هيلاري."

وقد استحوذت قضايا الشرق الأوسط، وخاصة مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية والاتفاق النووي الإيراني وغزو العراق والعلاقة مع السعودية على حيز كبير في أول مناظر تليفزيونية بين مرشحي الرئاسة الأمريكية، الديمقراطية هيلاري كلينتون، والجمهوري دونالد ترامب.

ودعا ترامب، إلى إعادة النظر في تحالفات الولايات المتحدة مع دول العالم بما فيها بلدان الشرق الأوسط.

وطالب بضرورة أن تدفع الدول الحليفة للولايات المتحدة مقابل حمايتها.

وضرب ترامب أمثلة بالسعودية واليابان، مشيرا إلى أن من حق أمريكا أن تحصل على أموال مقابل توفير الحماية العسكرية لهاتين الدولتين.

وقال "أريد مساعدة كل حلفائنا، غير أننا نخسر المليارات والمليارات من الدولارات."

وأضاف "لايمكننا أن نكون شرطي العالم، لا يمكننا أن نحمي دولا حول العالم لا تدفع لنا ما نحتاج إليه.

"نتائج الاستطلاعات"

وينعكس تقدم ترامب على كلينتون، حسب رأي الناخبين، في نتائج الاستطلاعات التي أجرتها في أعقاب المناظرة المتلفزة كل من وسائل الإعلام الأمريكية التالية:

- قناة "سي إن بي سي" (61% لترامب مقابل 39% ليكلينتون)

مجلة "تايم" (52% مقابل 48%)

- مجلة "فاريتي" (54.53% مقابل 45.47%)

- موقع "بريتبارت" (75.75% مقابل 24.25%)

- موقع "إن جي كوم" (56.66% مقابل 39%)

- موقع "زي هيل" (59% مقابل 36%)

- موقع "دراج ريبورت" (80 مقابل 20%