لاقت كلمات الرئيس “عبدالفتاح السيسي” أمس، خلال افتتاحه مشروع “غيط العنب”، بشأن تحصيل الفكة، لصالح الدولة جدلاً لا يزال مستمراً، في حين تناول بعض المحللين، بأن تصريحات رئيس الجمهورية، ايمائاً ببداية الاقتطاع من أموال المودعين بالبنوك، من اجل المساهمة في حل الأزمة الاقتصادية القائمة بالبلاد.
وفي أول رد فعل رسمي، نفى “يحيى ابوالفتوح”، نائب رئيس البنك الأهلي المصري، إمكانية إجبار العملاء على التنازل عن الفكة فى حساباتهم، مشيراً إلى أن موافقة العميل هي الفيصل فى الحصول على أي تبرع من حساباتهم.
ليقطع بذلك “أبو الفتوح”، الطريق، على محاولات التشكيك وغيرها، مؤكداً بأنه، ملتزم بصرف كامل مستحقات العملاء «لا نُحصّل على أي مليم من الحسابات دون موافقة العميل».
كما أشار نائب رئيس البنك الأهلي، بأنه لم يتم حتى الآن دراسة آلية لتنفيذ مقترحات رئيس الجمهورية بتحصيل الفكة التي تقل عن جنيه من الحسابات البنكية كل شهر لتمويل مشروعات حكومية ذات طابع اجتماعي، مؤكداً أنها مجرد مقترح ومطلوب من الجهات المعنية (البنوك) دراسته للتأكد من إمكانية تطبيقه من عدمه دون أي إجبار، مشدداً بأن جميع أموال العملاء مضمونة فى البنوك، ولا يمكن التصرف فيها دون رضا أو موافقة من العميل صاحب الحساب نفسه.