أكد مصدر مسئول داخل الشركة المصرية لتجارة الأدوية، أن وزير الصحة والسكان، الدكتور أحمد عماد الدين، يمارس كل أنواع الاضطهاد والتعنت ضد الشركة؛ من أجل خسارة كثير من أموالها وتكبدها خسائر فوق خسائرها، بعد أزمة ألبان الأطفال التي حدثت بين الوزارة والشركة مؤخرًا؛ نتيجة لسحب وتوزيع الألبان من الشركة.

ولفت المصدر، إلي أن الشركة قامت بتوجيه الشئون القانونية لديها برفع دعوة قضائية ضد وزير الصحة.

وأوضحت المصادر، في تصريحات خاصة لـ"صدي البلد"، أن وزارة الصحة قامت بالاستعانة بالبديل المصرى لعلاج المصابين بفيروس سي بدلًا من المستورد؛ رغم علم الوزير بأن الشركة لديها 50705 من عقار كلاتازيف مثلما حدث مع إحدي شركات القطاع الخاص التي قامت باستيراد عقار سوفالدي أجنبي.

وأشارت إلى أن سعر العلبة فقط 1365 جنيهًا؛ وهو الأمر الذي لن يكلف وزارة الصحة تكاليف باهظة، مشيرًا إلي أن استمرار تعنت الوزير مع الشركة سيتسبب في تكبدها خسائر مالية تصل إلي 70 مليون جنيه، وهو الأمر الذي يعد ضربة قاضية للشركة في ظل الديون الكثيرة التى تعانى منها.

ولفت المصدر إلي أن الشركة قامت بتوجيه الشئون القانونية لديها برفع دعوة قضائية ضد وزير الصحة من أجل إلزامه بسحب الدواء المستورد لديها وصرفه لـ 16 ألفًا و902 مريض لحماية الشركة الوطنية من الخسائر المتوقع تكبدها في ظل الإصرار علي الرفض.