يبدو أن "صورة" منشورة على حساب عبد الله الرويشان وزير ثقافة اليمن السابق، فى ذكرى ٢٦ سبتمبر، سوف تصنع صداما بين النظام اليمنى والحوثيين مرة أخرى.
نشر "الرويشان" صورة حدثت للإمام أحمد فى مدينة جدة السعودية حسبما ذكرت وكالات الأنباء.
وقال "الرويشان" فى منشور له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعى"فيس بوك" فى عام ١٩٥٦ بمدينة جدة السعودية التقى الإمام أحمد الرئيس جمال عبد الناصر.
وأضاف الرويشان أنه أثناء تصافح الحاضرين، فوجئ الرئيس جمال عبد الناصر بالإمام أحمد ينحنى أثناء المصافحة فى حركة مسرحية غريبة .
وأشار وزير الثقافة السابق، أن حركة الإمام أحمد أثارت استغراب وضحك الرئيس جمال عبد الناصر طول فترة الاجتماع.
وتابع الرويشان أن "الامام الممثل المسرحى لم يستطع أن يكمل المسرحية !
فقد كتب قصيدة هجاء فى عبدالناصر بعدها بثلاث سنوات "فى الواقع كتبها أحد جلسائه ونسبها للإمام".
وفى ختام منشورة قال "الرويشان" إن الإمام أحمد سفاح وقتل العشرات من أعظم رجالات اليمن ، وكان تقبيل ركبتيه من اليمنيين المغلوبين المقهورين واجبا وعرفا.. ينحنى هنا تدليسا وتمثيلا أمام حاكمٍ مثله !”
وأثار منشور الرويشان غضب المليشيا الحوثية معتبرين ذلك اذلالاً بحق أحد رموزهم
وثورة 26 سبتمبر أو حرب اليمن أو حرب شمال اليمن الأهلية هى ثورة قامت ضد المملكة المتوكلية اليمنية فى شمال اليمن عام 1962، وقامت خلالها حرب أهلية بين الموالين للمملكة المتوكلية وبين المواليين للجمهوريّة العربية اليمنية واستمرت الحرب ثمان سنوات (1962 - 1970).
وقد سيطرت الفصائل الجمهورية على الحكم فى نهاية الحرب وانتهت المملكة وقامت الجمهورية العربية اليمنية، بدأت الحرب عقب انقلاب المشير عبد الله السلال على الإمام محمد البدر حميد الدين وإعلانه قيام الجمهورية فى اليمن. هرب الإمام إلى السعودية وبدأ بالثورة المضادة من هناك.