تمكن، قبل قليل، رجال القوات البحرية وقوات حرس الحدود بالاشتراك، مع غواصى مركب شركة رشيد للبترول من انتشال 18 جثة أخرى ليصل إجمالى الجثث التى تم انتشالها اليوم إلى 33 جثة حتى الآن، وبذلك يرتفع عدد الجثث التى تم استخراجها منذ وقوع الحادث إلى 202 جثة بين مصريين وأفارقة.
وكانت القوات قد نجحت فى انتشال مركب الموت الغارق على بعد 12 كيلو متر أمام سواحل رشيد من قاع البحر الأبيض المتوسط بعد 7 أيام من الغرق بالمهاجرين غير الشرعيين، تبين وجود عدد كبير من الجثث المتحللة للضحايا بداخلها والتى تسببت المياه فى اختفاء معالمها.
وصرح الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة أنه جار تفكيك أجزاء من المركب لاستخراج باقى الجثث.