أعرب "ألتراس" نادي سيلتا فيجو في بيان صحفي عن عدم رضائهم ورفضهم لفكرة بيع النادي الإسباني لمجموعة استثمارية أجنبية.

وأوضح ألتراس (كوليكتيبو نوس) الذي يجمع تحت لوائه مئات الروابط المشجعة لسيلتا فيجو أن رئيس النادي الإسباني كارلوس مورينيو، المساهم الأكبر في النادي، من حقه بيع أسهمه، لكنهم ينتقدون بيعها إلى صندوق استثماري والتعتيم التام من جانب النادي على عملية البيع.

وقال الألتراس في بيانه: "رفضنا لا يكمن في البيع لكن إلى من سيتم بيع النادي .

وأشار إلى أنه في حالة بيع النادي إلى مجموعة (سيتيك جروب) الصينية ستكون خاتمة حزينة لمرحلة اعتبروا فيها أن مورينيو أفضل رئيس في تاريخ النادي.

وأضاف: "هذا البيع يأتي ضد قيم مورينيو الذي دافع لعقود خلال رئاسته عن هوية النادي وعلاقته بمدينة فيجو، خاصة بإقليم غاليثيا بشكل عام وهو الأمر الذي كان على رأس سياسته التسويقية خلال تلك الأعوام".

وتأسف (كوليكتيبو نوس) على اعتبار سيلتا فيجو "كغرض بسيط للبيع" يمكن الاستثمار فيه، وطالبت مورينيو بعدم اللعب بمشاعر آلاف المشجعين وأن "تظل مجموعة الأسهم في أيادي غاليثية محلية حتى لو ستكون الصفقة غير مربحة".

ويمتلك الرئيس الحالي لسيلتا فيجو من خلال مجموعة شركات "GES"، 52.26% من أسهم النادي الذي يلعب بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وأشيعت في الأسابيع الأخيرة تكهنات حول إمكانية بيع أسهم النادي إلى مجموعة استثمارية صينية (سيتيك جروب) مقابل أكثر من 100 مليون يورو.