أكدت صحيفة الإندبندنت البريطانية، أن وزير الخارجية البريطانية بوريس جونسون، أكد لنظيره التركي مولود شاوش أوغلو، أن المملكة المتحدة تؤيد مطالب تركيا بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، رغم خروج بريطانيا من الاتحاد عقب استفتاء شارك فيه الناخبون البريطانيون في يونيو من العام الجاري، وجاءت نتيجة التصويت مؤيدة لفكرة مغادرة الاتحاد الأوروبي.

وأضاف جونسون، خلال زيارته الرسمية الأولى التي يقوم بها إلى العاصمة التركية، أن بريطانيا تخلت عن عضوية الاتحاد الأوروبي ولكنها لم تغادر القارة الأوروبية، وتعهد الوزير أن تدعم بلاده مطالب تركيا بعضوية الاتحاد بالسبل المتاحة.

تأتي زيارة الوزير البريطانية بعد فترة من التوتر بسبب تطاول جونسون على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتأليف قصيدة مهينة للغاية ضد أردوغان وفاز جونسون بجائزة قدرها 1000 جنيه إسترليني؛ بسبب تلك القصيدة الهزلية الموغلة في الجرأة.

من جهة أخرى اتهم جونسون أيضا بالكذب على الناخبين عن الدور الذي تضطلع به تركيا في التخفيف من معدلات تدفق اللاجئين إلى أوربا، وذلك بعد توقيق اتفاق الهجرة بين تركيا والمفوضية الأوروبية.