نفت وزارة الدفاع الروسية ،على لسان المتحدث باسمها اللواء إيجور كوناشينكوف، ما تردد بشأن اقتراب قاذفات استراتيجية روسية في 22 سبتمبر الجاري من طائرة ركاب ايسلندية.

وأوضح كوناشينكوف - في تصريحات أوردتها قناة "روسيا اليوم" الإخبارية اليوم "الثلاثاء" - أن وجهة تحليق قاذفات "تو-160" الروسية كانت تمر فوق بحر بارنتس وبحر النرويج وفقا للقواعد الدولية المتبعة الخاصة باستخدام الفضاء الجوي، مشيرا إلى أن مقاتلات تابعة لحلف "الناتو" رافقتها في بعض القطاعات من التحليق.

وتابع المسؤول العسكري الروسي أن تضارب تصريحات الطيارين والدبلوماسيين الإيسلنديين بشأن عدد الطائرات الروسية وأنواعها يؤكد عدم وجود أي أساس لهذه الاتهامات التي تهدف إلى "استعمال أي فرصة لتصعيد الكراهية ضد روسيا في أوروبا"، على حد قوله.

وكان قائد طائرة إيسلندية قد قال - في وقت سابق - إن قاذفات "تو-22" الروسية اقتربت بشكل خطير من طائرته التي كانت متوجهة من ريكيافيك إلى ستوكهولم، الأمر الذي أثار سخطا في الخارجية الإيسلندية.