أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان "مقره لندن" أن أكثر من 260 شخصا لقوا مصرعهم في غارات للجيش السوري والروسي على أحياء في مدينة حلب منذ انهيار وقف إطلاق النار الإخير"الهدنة" الذى دخل حيز التنيفذ في 12 سبتمبر الجاري.

وأكد مدير المرصد رامي عبدالرحمن - حسبما ذكر راديو هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" اليوم "الثلاثاء" - تواصل الغارات على المنطقة.

من جهته، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين إن إنشاء منطقة آمنة في سوريا هو الخيار الوحيد لوضع حد لما وصفها بـ" جرائم القتل الجماعي" وتدمير المدن وتدفق آلاف اللاجئين صوب تركيا والدول الأخري.

وأكد قالين أن المناطق ستحمي المدنيين من الوحشين في سوريا وهما "النظام وتنظيم داعش" اللذان يمارسان جرائم عشوائية في البلاد، على حد وصفه.

جدير بالذكر أن المرصد السوري أفاد -في وقت سابق من اليوم أيضا- بمقتل ما لايقل عن 84 مدنيا فى حصيلة غارات وقعت أمس فى عدة أحياء بسوريا.