شهد المهندس شريف محمد حبيب، محافظ بني سويف، واللواء محمد الخليصى، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن بني سويف "اليوم الثلاثاء"، مراسم جلسة الصلح التي عقدتها الأجهزة الأمنية بالتعاون مع الأجهزة الشعبية لإنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي (النجار) و(الصباحي) من مركز ناصر في حضور اللواء خلف حسين مدير المباحث الجنائية والمحاسب خالد عويس رئيس مركز ومدينة ناصر ولفيف من القيادات التنفيذية والشعبية وعدد من علماء الأزهر والأوقاف، فضلا عن الآلاف من أبناء قرى مركز ناصر.

تم عقد جلسة الصلح بين الطرفين بمركز شباب مدينة ناصر "الساحة الشعبية" حيث قدم أحد أبناء عائلة الجاني كفنه لعائلة المجني عليه، وتعهد الطرفان بنبذ الخلافات وإنهاء الخصومة بين العائلتين، والقسم على كتاب الله أن يكون الصلح جديا وناهيا للنزاع القائم بين العائلتين.

ووجه المحافظ الشكر لكل من سعى في الصلح من القيادات الأمنية والشعبية والدينية، لإنهاء هذه الخصومة وإعلاء مبدأ "الصلح" لافتا إلى أن الخصومة والخلافات تمزق نسيج المجتمع وتعرقل جهود التنمية، مشيرا إلى أن التسامح والحفاظ على الأرواح، واجب ديني وعمل نبيل دعت إليه كافة الأديان السماوية لنشر الألفة والمحبة والأمن والسلام بين أفراد المجتمع.