ذكرت صحيفة حريت أن الحكومة التركية استبعدت 87 شخصا من العاملين بجهاز المخابرات المعروف باسم ( ام آي تي)، وذلك الاشتباه في علاقتهم بحركة" خدمة" التي أسسها رجل الدين التركي فتح الله جولن، المقيم في المنفى الاختياري في ولاية بنسلفانيا الأمريكية منذ عام 1999.

جديربالذكر أن الحكومة التركية تتهم جولن بتدبير محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي شهدتها تركيا ليل الخامس عشر من يوليو الماضي، ولكن أجهضت المحاولة بسبب تصدي جموع الشعب التركي لها.

أضافت الصحيفة أن النيابة التركية حركت الدعوى الجنائية ضد 52 شخصا من العاملين المستبعدين من جهاز المخابرات، من جراء الاشتباه في تورطهم في أنشطة تتعارض مع القوانين التركية.