قال الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين الاسبق، إن الهجرة من بلاد الشرق الاوسط والعالم العربي الي اوروبا، عملية زاحفة زادت منها الأوضاع السيئة في عدد من الدول العربية، مثل العراق وسوريا ولييبا، مُشيرًا إلى أن الازمات الاقتصادية التي تعصف بالمواطن المصري أحد أهم هذه الاسباب.

وأضاف "محمد أحمد"، خلال لقائه مع الاعلامية رانيا بدوي في برنامج "القاهرة اليوم" علي قناة "أوربت"، أن الآلاف من الشباب العربي والافريقي يحاولون بشكل مستمر الذهاب الي دول أوروبا ولكن للاسف في قوارب وسفن غير مجهزة وغير آمنة وتكون النتيجة آلاف القتلي والضحايا والغرقي.

وتعجب "الكاتب الصحفي"، لوجود سفينة في رشيد تحمل هذا القدر الكبير من المهاجرين، قائلا: "أين عيون مصر وأذانها، أين قوات الأمن علي مختلف الاصعدة والمستويات، وأين الدولة، كيف لا يصل إلي علم الدولة أن ما يحدث في رشيد سيكون نتيجته هذه المأساة الضخمة؟".

وتابع: إن منطقة رشيد هي أقرب نقطة للساحل الايطالي وهناك تجارة واسعة، وكان من المزمع إقامة ميناء للصيد في هذه المنطقة، مُشيرًا إلى أنه يعني أن تخرج وتدخل السفن بتصريح، مما يؤدي إلي عدم السماح لأي سفينة بالخروج بمثل هذه الاعداد من البشر، موضحًا أن هذا المشروع سوف يتم تنفيذه ولكنه اُهمل كما اُهملت مشروعات كثيرة وكانت النتيجة ان الطريق اصبح مفتوحا وتوسعت تجارة التهريب بسبب عصابات قوية موجودة هناك.