استنكر أحمد كريمة استاذ الشريعة الاسلامية بجامعة الأزهر، فتوى بعض قيادات الدعوة السلفية حول تحريم التعامل بالفيزا كارد وبطاقات الائتمان، مؤكدا أن استخدام الفيزا كارد حلال شرعا حيث إنها تسهل المعاملات الإنسانية.
وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “صباحك عندنا” على قناة “المحور”، أن الازهر الشريف وحدة هو المسئول هعن الشئون الاسلامية وفقا للدستور، ولكن ما تعرف بالدعوة المسلسة الوهابية يخططون لجعل انفسهم بمحاذاة الأزهر الشريف، فانشأوا كيانات مخالفة للشريعة الاسلامية والدستور المصري.
وأوضح سيطل عمل الافتاء في فوضى ضاربة حتى تبسط الدولة هيبتها على المؤسسات الرسمية والاهلية حتى تعيد صبط البوصلة في كافة الاتجاهات.
وفيما يتعلق بالراي الشاذ الذي ينسب الى الشريعة ظلما من بعض غير المؤهلين مخطط لضرب الاقتصاد المصري بالتحالف مع جماعة الاخوان.
يذكر أن الشيخ عبد الآخر حماد، مفتي الجماعة الإسلامية في مصر، أفتا بحرمة التعامل بـ”الفيزا كارد”، وقال إنها ربا محرم وجاءت فتوى “حماد” ردا على سؤال أرسل له مفاده “ما حكم بطاقة المشتريات التي تقدمها بعض البنوك هل هي ربوية أم لا؟.