كشفت صحيفة الرأي الكويتية، اتهامها من قبل وزارة الإعلام بالإساءة إلى إيران، ومقاضاتها من قبلها بسبب مقالات اعتبرتها الوزارة مسيئةً لطهران.
وأوضحت الصحيفة الثلاثاء، استدعاءها من نيابة الإعلام والمطبوعات والنشر، بناءً على شكوى رسمية من وزارة الإعلام حول مقالات اعتبرت الوزارة أن “من شأنها الإضرار بالعلاقات الدولية بين الكويت والجمهورية الإسلامية الإيرانية”.
وقالت الصحيفة إن الوزارة تقاضيها بسبب أربعة مواضيع نشرتها الرأي في يونيو لكتاب رأي عن إيران ودورها في المنطقة، وتجسسها على الكويت والدول الخليجية الأخرى، والإرهاب الإيراني في الخليج والعراق، ودورها في سوريا، وغيرها من دول المنطقة العربية.
وبعد ادعاء وزارة الإعلام بشكل رسمي على الصحيفة، وتهديدها باتخاذ الإجراءات القانونية ضدها، تساءلت الصحيفة عن حرص الوزارة على هذه المبادرة، خاصةً أن السفارة الإيرانية في الكويت نفسها “لم تتقدم يوماً بشكوى ضدنا بل تعاطت مع الملف الإعلامي بخلفية إعلامية”.
ودعت الصحيفة في هذا السياق وزارة الإعلام إلى النظر في تصريحات القيادات السياسية الكويتية نفسها التي طالبت أكثر من مرة بوقف التدخل الإيراني في الخليج وفي الكويت، وفي بيانات دول مجلس التعاون، حول التدخلات الإيرانية وإداناته المتكررة لها، آخرها البيان الصادر على هامش الجلسة العامة لمنظمة الأمم المتحدة في نيويورك قبل أسبوع واحد، داعيةً الوزارة إلى مقاضاة مجلس التعاون لدول الخليج، بسبب بياناته وتصريحات وزرائه ومسؤوليه المتعلقة بالملف الإيراني.