تفقد الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مشروع الصرف الصحى المتكامل المار بشارع الثلاثينى بمنطقة العصافرة قبلى بمحافظة الإسكندرية، وشرح المهندس حسن الفار، رئيس الجهاز التنفيذى لمياه الشرب والصرف الصحى مكونات المشروع، حيث يتكون من خطوط انحدار من المواسير الخرسانية من قطر 900 مم، إلى 2250 مم، بطول 2725 متر طولى بالحفر المكشوف، وقطر 2500 مم بطول 1778 متر بالدفع النفقى.
وشدد الوزير، على ضرورة الانتهاء من الأعمال وربط الخط الرئيسى لمنطقة الحرمين قبل 25/10/2016، لرفع المعاناة عن أهالى المنطقة، كما تابع الدكتور مصطفى مدبولى الأعمال الجارية، واستعدادات شركة صرف صحى الإسكندرية والجهاز التنفيذى لمواجهة موسم الأمطار فى منطقة نفق المندرة، ونفق 45 ومنطقة كارفور والداون تاون والعصافرة، وشدد على ضرورة رفع درجة الاستعداد لمواجهة موسم الأمطار بالمحافظة.
وانتقل مدبولى، لمدينة السادات، حيث بدأ جولته، يرافقه مسئولو هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والمهندس محمد عاشور، رئيس جهاز المدينة، بزيارة وحدات مشروع الإسكان الاجتماعى التى يتم تنفيذها بالمدينة، ومواقع قطع أراضى الإسكان الاجتماعى التى تم طرحها فى القرعة الماضية، بجانب مشروعات تطوير الطرق.
وخلال تفقده لمشروع الإسكان الاجتماعى، قال الدكتور مصطفى مدبولى، إن هناك 4980 وحدة سكنية، تم الانتهاء منها بالمرحلة الأولى للإسكان الاجتماعى، بالمنطقة السكنية 25، موضحًا أن الخدمات متوافرة للقاطنين بهذه الوحدات، وأضاف، أنه يتم تنفيذ 5 آلاف وحدة سكنية بالإسكان الاجتماعى بحى الزيتون بمدينة السادات، مشيدًا بروح التعاون بين المقاولين المكلفين بالتنفيذ، وسرعة الأداء مع جودة التنفيذ، حيث تم التنفيذ فى وقت قياسى، وطالب الوزير بضرورة تنفيذ المبانى الخدمية بالتوازى مع تنفيذ الوحدات، لتقديم الخدمات المختلفة للمواطنين الذين سيتم تخصيص هذه الوحدات لهم.

وطالب وزير الإسكان، بعقد اجتماع مع المستثمرين بالمدينة، وإخطارهم بإمكانية تخصيص وحدات سكنية بالإسكان الاجتماعى، للعاملين بالمصانع توفيرًا لانتقالاتهم من وإلى المدينة، الأمر الذى سيؤدى إلى زيادة التنمية على جميع المحاور بالمدينة.
كما تفقد الوزير، أراضى الإسكان الاجتماعى، حيث قام الفائزون بالقرعة بالبدء فى البناء، وأوصى الوزير بالالتزام بتنفيذ واجهة المنشآت طبقًا للرسومات المقدمة للمستفيدين، كما تفقد إسكان “دار مصر” لمتوسطى الدخل، والمرحلة الثانية من الإسكان الاجتماعى، والمناطق السكنية: الرابعة، والسابعة، والثامنة، والتاسعة، والعاشرة، والحادية عشرة.

وتفقد أيضًا، أعمال رفع كفاءة الطرق للمنطقة السكنية الثانية، ومنطقة الـ70 ألف فدان التى تمت إزالة التعديات عليها، كما تفقد منظومة الطرق بها، والتى تجاوزت 140 كم، وكذا أعمال توصيل خطوط المياه الرئيسية بخطى قطر 700، و800 مم، مصدرًا تعليماته بضرورة تنفيذ كوبرى دائرى على طريق القاهرة/الإسكندرية الصحراوى، على المدخل الجديد للمدينة من منطقة الـ70 ألف فدان.
وشدد الدكتور مصطفى مدبولى، على ضرورة ربط المدينة بمحافظات الدلتا، للإسهام فى دفع التنمية، وسرعة استكمال طريق شبين الكوم/السادات، الذى سيقلل من زمن الوصول إلى شبين الكوم لنصف ساعة.
كما طالب وزير الإسكان، بسرعة الانتهاء من تنفيذ خط السكة الحديد كمرحلة أولى، لإمكان البدء فى المرحلة الثانية لربط المدينة بشبكة السكك الحديدية على مستوى الجمهورية، والتنسيق للبدء فى إنشاء الميناء الجاف، الذى سيخدم الاستثمار بصفة مباشرة.
وأشاد الوزير، بالتنسيق بين جهاز المدينة، وجامعة مدينة السادات، وجهاز الخدمة الوطنية، حيث تم البدء فى إنشاء 8 كليات جديدة، ستكون ذراعًا قويًا للتنمية بالمدينة، كما أشاد بالتعاون بين جهاز المدينة، وجهاز الخدمة الوطنية، فى تنفيذ بوابات حديثة لفتت أنظار الجميع لموقع المدينة على الطريق الصحراوى، كذلك محطة الطاقة الشمسية أعلى مبنى الجهاز بقدرة 65 كيلو وات، ومحطة إنارة طريق البريجات بقدرة 128 كيلو وات.
وخلال الزيارة قدم المهندس محمد عاشور، رئيس جهاز مدينة السادات، لوزير الإسكان، شرحًا عن المشروعات الجارى تنفيذها بالمدينة، وتبلغ 186 مشروعًا فى المرافق والكهرباء ورصف الطرق، منها محطة مياه بطاقة 350 م3/يوم، بجانب محطتى كهرباء بطاقة 415 ميجا وات، وأكثر من 60 مبنى خدميًا، كما عرض المهندس محمد عاشور الخطة الاستثمارية لجهاز المدينة، التى بلغت 1.4 مليار جنيه فى العام الجارى.
وفى ختام زيارته طالب الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بضرورة جذب مشروعات كبرى جاذبة للمدينة، مثل المولات التجارية، والمستشفيات الجامعية الحكومية والخاصة، والملاهى، لكى تصير المدينة منطقة جذب للسكان، وتحقق وفرة الخدمات وجودة الحياة لساكنيها.