• هيلاري كلينتون:
  • يجب حصر داعش في سوريا ودعم حلفائنا العرب والأكراد
  • يجب ردع «بوتين» عن مهاجمة المواقع الحساسة في أمريكا
  • ترامب أهان المسلمين في الوقت الذي نحاول التعاون معهم
  • دونالد ترامب لا يصلح لقيادة الجيش الأمريكي
  • ترامب أطلق تصريحات أهانت المجتمعات المسلمة
  • أول من وافق على الإطاحة بصدام حسين
  • فرض عقوبات رادعة على إيران والتوصل لاتفاق دون إطلاق رصاصة واحدة
  • ترامب يصف النساء بـ"الكلاب" ويدعم مسابقات ملكات الجمال
  • ترامب له تاريخ حافل مع القضايا العرقية
  • يجب زيادة الضربات الجوية على داعش
  • ندعم أصدقائنا العرب والأكراد ويجب مساندة العراق لمواجهة داعش
  • الحرب الإلكترونية من التحديات التي ستواجه الرئيس القادم لأمريكا
  • الولايات المتحدة الأمريكية لديها قدرات أكبر بكثير من الصين وروسيا وإيران
  • منع حيازة الأسلحة لكل الأشخاص الواردة أسماؤهم على لائحة الإرهاب المحتمل
  • دونالد ترامب:
  • الاتفاق مع إيران يؤدي إلى تسلح نووي بعد 10 سنوات
  • هيلارى كلينتون فاشلة
  • الاتفاق مع إيران سيؤدي لتسليحها النووي خلال 10 سنوات
  • لا يمكن أن تحمي أمريكا دول العالم دون مقابل
  • سياسة كلينتون خلقت فوضى في الشرق الأوسط
  • الأمريكيون السود يعيشون في جحيم بعد أن أطلق عليهم الأعيرة النارية
  • تراجع في الاقتصاد الأمريكي بسبب الاتفاقيات مع الصين
  • هيلاري كلينتون عنصرية
  • كلينتون أغرقت الولايات المتحدة في ديون تقدر بـ9 تريليون دولار
  • ترامب يحرج كلينتون.. والمرشحة: اخطأت في استخدام بريدي الإلكترني
  • تخفيض الضرائب سيخلق فرص وظائف
أذيعت في الساعات الأولى من صباح اليوم، الثلاثاء، المناظرة المهمة بين المرشحين الرئاسيين الأمريكيين هيلاري كلينتون ودونالد ترامب، والتي استمرت لساعة ونصف الساعة، تم خلالها تناول العديد من الموضوعات المهمة، كما شهدت احتداما بين المرشحين.

حيث اتهم المرشح الأمريكي دونالد ترامب منافسته هيلاري كلينتون، بأن سياستها التي اتبعتها خلال وجودها في منصب وزيرة الخارجية أدت إلى فوضى عارمة في منطقة الشرق الأوسط.

وقال ترامب، في المناظرة التى تمت بينه وبين هيلارى: « انظري إلى الشرق الأوسط، إنه في حالة فوضى، وهذا أمر حدث إلى حد بعيد في ظل إدارتك الفاشلة».

وأكد ترامب، أن "روسيا لديها قدرات أكبر من القدرات التي كنا نستخدمها، ونحن لا نجاري الدول الأخرى".

وأضاف أنه في حالة حدوث ضربة نووية فالأمر منته.

وأشار ترامب إلى أن الصين عليها أن تتعامل بنفسها مع كوريا الشمالية، موضحا أن الصين قوية بصورة كافية للتعامل مع تلك القضية، لافتا إلى أن الاتفاق مع إيران يؤدي إلى تسلح نووي بعد 10 سنوات.

وتابع: "إننا نخسر مليارات الدولارت من أجل حماية العالم دون أن يدفعوا لنا، ونقوم بتقمص دور الشرطة دون أي مقابل".

وقال ترامب، إنه حال فوز كلينتون بالرئاسة فلن تكون لديها القدرة على هزيمة داعش، فكل كلامها هو عبارة عن نظريات فقط.

كما اتهم المرشح الأمريكي، منافسته الأمريكية هيلاري كلينتون بالعنصرية، وذلك بعد حديثها بعنصرية مع أحد المواطنين من أصحاب الأصول الأفريقية.

وأشار إلى أن "كلينتون حاولت التراجع عن تصريحاتها التي وجهتها لهذا المواطن في الوقت الذي تحاول أن توهمنا بأنها حريصة على حقوق المواطن الأمريكي الأفريقي "الأسود".

وأكد ترامب، أن الأمريكيين من أصول أفريقية خُذلوا من المرشحين السابقين للحزب الديمقراطي، وذلك بعد استغلال أصواتهم وبعد الانتخابات يتم إهمال طلباتهم وأوضاعهم.

وأكد أيضا أن هيلاري كلينتون تستخدم بعض الكلمات مثل "القانون" و"النظام"، في التوقيت الذي لا تجد فيه الدولة حلا للقضايا العرقية.

وأوضح ترامب، أنه حصل على تأييد ودعم فيما يخص أحد مشاريع القوانين، حيث يجب دعم مجهودات الشرطة في المهام التي يقومون بها.

وأشار إلى أن "الأمريكيين السود، الذين يعيشون في جحيم أطلق عليهم الأعيرة النارية منذ يناير، وعلينا أن نوقف العنف"، موضحا أن هناك العديد من الأمريكيين قتلوا منذ جاء أوباما إلى السلطة.

وقال المرشح الأمريكي الرئاسي دونالد ترامب، إن هيلاري كلينتون تجاهلت المديونيات التي خلفها نظام أوباما، والتي وصلت إلى 30 تريليون دولار ومن الممكن أن تتضاعف.

وأضاف ترامب: "طوال 30 عاما تفكرون في الحل ولم تتمكنوا من حل مشاكل الأمريكيين، ولكنكم مازلتم تفكرون في إيجاد حل لتلك المشكلات".

ولفت إلى أن هناك تراجعا مزريا حدث في الاقتصاد الأمريكي، وذلك بسبب الاتفاقيات الصينية، ولم يحرك أحد ساكنا، مشيرا إلى أن الاتفاق مع الصين هو الأسوأ على الإطلاق.

وأشار ترامب، إلى أن تخفيضات الضرائب أمر جيد لأنها ستخلق فرص وظائف بسبب استمرار الاستثمار، ولكن التشريعات هي التي يجب أن يتم تطويرها.

فيما قالت هيلاري كلينتون، المرشحة للرئاسية الأمريكية: "إننا وضعنا خطة لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي على الشبكات الإلكترونية ومواجهته بقوة ومنعهم من الدخول للإنترنت".

وأضافت كلينتون، خلال المناظرة بينها وبين المرشح الجمهوري دونالد ترامب، أنه "يجب زيادة الضربات الجوية على داعش ودعم أصدقائنا العرب والأكراد، ويجب مساندة العراق أيضا لمواجهة داعش".

وأشارت إلى أنه يجب حصر داعش في سوريا ومكافحتها هناك، موضحة أن هناك مقاتلين أجانب يتدربون مع داعش ويقاتلون معها، ويجب مواجهة الأمر وبقوة.

وقالت إن الأمن الإلكتروني والحرب الإلكترونية من التحديات الأبرز التي ستواجه الرئيس التالي لأمريكا.

وأوضحت أن هناك مستقلين يقومون بقرصنة المواقع لجني الأموال، ولكن نرى بوتيرة متزايدة الهجمات الإلكترونية ضد بعض المؤسسات، وهو ما قامت به روسيا ضد مؤسسات أمريكية.

وأشارت إلى أن "ترامب قد يثني على بوتين، ولكن بوتين له أولويات، وعرفنا مؤخرا أن هذه الوسائل مفضلة لديهم لجمع المعلومات، والولايات المتحدة الأمريكية لديها قدرات أكبر بكثير من الصين وروسيا وإيران".

وتابعت: "لا نريد أن نستخدم هذه الأدوات المتوفرة لدينا ولا نريد الدخول في نوع آخر من الحروب وسندافع عن الأمريكيين، وعلى الروس أن يفهموا، فقد عاملونا لفترة بتلك الطريقة وشعرت بالصدمة عندما دعا دونالد ترامب بوتين لأن يخترق حسابات الأمريكيين".

وأكدت أن دونالد ترامب كان موافقا على السياسات الأمريكية التي اتخذتها في بعض الدول وكان أول من وافق على الإطاحة بصدام حسين.

وقالت إن "جورج بوش الذي يدافع عنه دونالد ترامب هو من اتخذ قرار سحب القوات الأمريكية من العراق وليس أوباما".

وأوضحت هيلاري، أن دونالد ترامب أطلق تصريحات أهانت المجتمعات المسلمة، في الوقت الذي نحاول أن نقوم فيه بالتعاون مع تلك المجتمعات والتواصل مع الدول العربية لإمدادنا بالمعلومات التي قد لا نستطيع الوصول إليها.

في سياق آخر، قالت المرشحة الرئاسية للولايات المتحدة الأمريكية: "إنني عندما كنت وزيرة للخارجية الأمريكية، كانت إيران يفصلها بضعة أسابيع على بناء قنبلة نووية".

وأضافت هيلاري أنه تم فرض عقوبات رادعة على إيران، وتم توقيع أقصى العقوبات على إيران وتم الجلوس على قاعدة المفاوضات، وتم التوصل لاتفاق معها دون إطلاق رصاصة واحدة، وهذه هى الدبلوماسية.

وأوضحت أن "دونالد ترامب لا يصلح أن يكون قائدا للقوات المسلحة للولايات المتحدة الأمريكية، خاصة أنه أكد أنه ليس هناك مشكلة في امتلاك دول أخرى أسلحة نووية، ولم يأبه في الحرب في شرق آسيا".

وتابعت: "ترامب أقر بأنه حاول أن يغض الطرف عن القضية العرقية وحاول أن يتفادى الحديث عن قضية أوباما وميلاده في كينيا".

وأشارت كلينتون إلى أن "دونالد ترامب بدأ حياته المهنية عام 1973 بالاستناد إلى هذه القضايا العرقية، فهو لم يرد في بداية حياته أن يؤجر شققا للأمريكيين من أصل أفريقي واتبع ذلك في عمله، لذلك له سجل حافل فيما يتعلق بالسلوك العرقي".

ولفتت إلى أن هذه الكذبة حول جنسية الرئيس أوباما هي كذبة أراد أن يستغلها ترامب من أجل جذب بعض الأصوات إليه ولفت الأنظار إلى طريقة تفكيره.

وقالت المرشحة الرئاسية، إن إجراءات السلامة من حيازة الأسلحة أمر أساسي لتخفيض نسب العنف في الشارع الأمريكية.

وأضافت كلينتون أنه يجب التدقيق في مواقف الأشخاص الذين يحملون الأسلحة، ويجب منع حيازة الأسلحة لكل الأشخاص الواردة أسماؤهم على لائحة الإرهاب المحتمل.

ولفتت إلى أنه يجب إعادة تدوير رجال الشرطة، موضحة أن هناك مخاوف من وجود مشاكل نفسية لدى بعض رجال الشركة، ما يزيد من نسب العنف في الشارع.

وردت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون على خطة منافسها الجمهوري حيال ملف الضرائب في الولايات المتحدة الأمريكية، قائلة له إن خطته في جعل الضرائب المدفوعة صفر - كما يزعم - لا تجعله ذكيا، إنما تضعه في خانة المتهربين من الضرائب.