وأوضحت الشرطة حسبما ذكرت شبكة “أيه بي سي” الأمريكية أنه تم العثور على بقايا عبوة ناسفة بدائية الصنع أمام مركز المؤتمرات، فيما قامت السلطات بتشديد الإجراءات الأمنية أمام المساجد فى كافة أنحاء مدينة دريسدن.
ولم تعلن بعد أي جهة مسئوليتها عن الانفجارين، إلا أن الشرطة ترجح أن معادة الاجانب هى الدافع وراء هذه الهجمات.
يشار إلى أن مدينة دريسدن هى عاصمة ولاية ساكسونيا التى شهدت الكثير من الهجمات العنصرية فى الآونة الأخيرة.