قال الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، أن مشروع قرية الامل بالإسماعيلية يعد نموذجًا متكاملًا للتناغم بين كافة أجهزة الدولة والوزارات المعنية لإنشاء مجتمع عمراني ريفي متكامل زراعي وصناعي وسكاني.

وأشار وزير الزراعة الى ان قرية الأمل تعتبر باكورة القرى النموذجية للمشروع القومي لاستصلاح واستزراع وتنمية المليون ونصف المليون فدان والذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث تشارك فيه وزارات الزراعة والكهرباء والري والإسكان.

وأوضح فايد انه تم إنهاء كافة الخدمات بالقرية حيث نفذت الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية المشروعات الاستصلاحية اللازمة والخاصة بشبكات الري الأرضية والطرق والمحطات اللازمة داخل القرية، لافتًا الى ان مركز البحوث الزراعية أيضًا يقدم الخدمات الإرشادية حيث تم تنفيذ حقل ارشادى داخل الصوب الزراعية لتدريب المزارعين والخريجين.

وأكد وزير الزراعة أنه تم الانتهاء من أعمال التسليم للمرحلة الأولي بالقرية والتي تشمل 321 خريجا تسلموا قطع الأراضى الخاصة بهم وتم الانتهاء من جميع الطرق والشبكات الرئيسية وتوصيل المياه لجميع القطع التي حصل عليها الخريجين، مشيرًا إلى أن الخريجين قاموا بأعمال الاستصلاح التمهيدية الأولية اللازمة وحاليًا يتم البدء في مرحلة الإستزراع للمحاصيل المتنوعة كالمانجو والباذنجان والطماطم.

وقال فايد انه تم ايضًا إشهار جمعية تعاونية زراعية داخل القرية يتم ادارتها من خلال شباب الخريجين، حيث توفر الجمعية مستلزمات الانتاج الزراعي المختلفة للتيسير على المنتفعين، وتقديم كافة الخدمات اللازمة لهم.

وأوضح الوزير انه تم عمل نماذج ارشادية للصوب الزراعية من خلال مركز البحوث الزراعية، لتوعية المزارعين في القرية بأهمية الصوب الزراعية في ترشيد استخدامات المياه وزيادة انتاجية المحاصيل الزراعية، مشيرًا الى انه تم البدء بزراعة محصول الفراولة في الصوب بإستخدام الأساليب الزراعية الحديثة وذلك عن طريق نظام "الهيدروبونيك"، والذي يمتاز بإنتاجيته العالية، مما يساهم في زيادة دخل المزارعين ورفع مستوى معيشتهم.

وأشار وزير الزراعة انه سيتم تنظيم دورات تدريبية وورش عمل لشباب الخريجين من منتفعي القرية، وتوفير كافة المعلومات الارشادية لهم في المجالات المختلفة، مثل الانتاج الحيواني والداجني والبساتين والمحاصيل الحقلية.