التقى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يوم الاثنين في أول اجتماع رسمي بينهما منذ أن تولى كيري منصبه.

واجتمع كيري ومادورو عقب مراسم عقدت في قرطاجنة شهدت توقيع اتفاق سلام ينهي الحرب الأهلية في كولومبيا.

وقال كيري للصحفيين قبل بضع ساعات من الاجتماع "آمل أن نتمكن من إجراء محادثات جادة." ورفض ذكر تفاصيل بشأن ما يعتقد أنه سيخرج به من المحادثات مع زعيم دائم الانتقاد لسياسة الولايات المتحدة.

وقال كيري "نحن لا نسعى إلى صراع. نحن نبحث عن حل هنا ينفع شعب فنزويلا... أرحب بفرصة الاجتماع مع الرئيس مادورو."

ودعت المعارضة في فنزويلا يوم الاثنين إلى مسيرات حاشدة في أرجاء البلاد في 12 أكتوبر للمطالبة باستفتاء ينهي رئاسة مادورو هذا العام مع سعيهم للإطاحة بحزبه الاشتراكي من خلال انتخابات رئاسية مبكرة.

وواجهت حملة الاستفتاء معارضة من لجنة الانتخابات التي تفرض قيودا وتقول إن تهيئة الظروف الملائمة تستغرق حتى 2017.

وقال كيري إن الولايات المتحدة تشعر "بقلق شديد" بشأن الوضع في فنزويلا.