أكد الدكتور محمد سلطان ـ محافظ البحيرة أن العمل يجرى على قدم وساق لرفع مركب الهجرة غير الشرعية الغارقة على بعد 12 كم من شواطئ رشيد وانتشال جثث الضحايا العالقين والذين ينتظرهم ذووهم بمنطقة بوغاز رشيد منذ وقوع الكارثة.

جاء ذلك خلال قيامه بالتوجه إلى موقع غرق المركب مستقلا أحد اللنشات البحرية بمرافقة قوات حرس الحدود والإنقاذ البحرى لمتابعة عملية انتشال المركب واستخراج جثث الضحايا ، حيث تتمركز بارجة ضخمة تابعة لشركة رشيد للبترول فى الموقع وتقوم بأعمال تجهيز المركب الراسية فى قاع البحر تمهيدا لعملية رفعها وانتشال ما تبقى فيها من جثث للضحايا.

وتتم عملية التجهيز بواسطة الغطاسين الذين يقومون بزرع قوائم معدنية بجسم المركب وأركانه تمهيدا لانتشاله بواسطة ونش عملاق على ظهر البارجة بقدرة رفع 100 طن حيث إن وزن المركب الغارق 80 طنا بالإضافة إلى ضغط المياه وغوص المركب بالقاع.

وصرح المحافظ بأن رئيس الوزراء وجه بتحرك بارجة إضافية من هيئة قناة السويس بقدرة رفع من 300 ـ 500 طن بالتنسيق مع الفريق مهاب مميش رئيس الهيئة للمساعدة فى عملية انتشال المركب الغارقة.