يحرص عشرات الآلاف من المغاربة، حتى اليوم، على الارتحال بشكل مستمر بحثا عن الكلأ لمواشيهم، بالرغم من قساوة الظروف المحيطة بهم وعدم الاستقرار.
وبحسب ما نشرته سكاي نيوز نقلا عن المندوبية السامية للتخطيط، وهي جهاز الإحصاء الرسمي في المغرب، فإن عدد الرحل في البلاد يتجاوز 25 ألفا، خلال الوقت الحالي، يعيشون بصورة متنقلة.
لكن العدد شهد تراجعا خلال العقد الآخرين، ففي إحصاء 2004 بالمغرب، تخطى عدد الرحل 68 ألفا، فيما لم يعد هناك اليوم سوى 7 رحل من أصل كل 10 آلاف نسمة.
ويضطر رحل كثيرون في المغرب إلى إنهاء الترحال بالهجرة إلى المدن أملا في ظروف عيش أفضل، لاسيما أن حياة الرحل تحرم أبناءهم من الحصول على التعليم والخدمات الصحية.
ويعتمد الرحل على وسائل بسيطة و”بدائية” في الرعي وجلب الحطام لإعداد الطعام، فيما يرى باحثون أن الترحال قد بات إرثا ثقافيا يتوجب صونه لا أن يكون مجرد ظروف عيش قاسية فحسب .