صرح زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ الجمهوري، ميتش ماكونيل، أن المجلس سيصوت، الأربعاء المقبل، لتجاوز الفيتو الذي استخدمه الرئيس الأمريكي باراك أوباما ضد مشروع قانون يتيح لذوي ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 ملاحقة حكومات يفترض أنها اضطلعت بدور في تلك الاعتداءات الإرهابية.
ومن المتوقع أن ينتزع المجلس بسهولة دعم ثلثي الأعضاء الضروري لتجاوز فيتو أوباما، وهو ما سيشكل سابقة في ولايتي الرئيس الأمريكي.
ومشروع القانون المعروف رسميًا باسم «مشرع قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب» مر في الكونجرس من دون اعتراضات في وقت سابق هذه السنة، ولكن مع الإصرار العلني على تجاوز الفيتو بدأ بعض النواب، وخصوصًا أولئك المتخصصين في سياسة الأمن القومي، يبدون تخوفًا من مشروع القانون.
ويوزع رئيس لجنة الخدمات العسكرية في مجلس النواب الجمهوري مارك ثورنبري وكبير الديمقراطيين في اللجنة آدم سميث رسائل تحض المشرعين على معارضة مشروع القانون المعروف بـ«جاستا».