تواصل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، ممثلة فى لجنة مبيدات الآفات الزراعية، حملاتها التفتيشية والرقابية المكثفة، على سوق المبيدات الزراعية ومستلزمات الانتاج الزراعى، وذلك بالتنسيق بين الادارة المركزية لمكافحة الآفات وشرطة البيئة والمسطحات المائية،ومفتشى التموين، لضبط المغشوش والمهرب التى قد تضر بالانتاج الزراعى وصحة المواطنين .
قال الدكتور محمد عبد المجيد، رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن وزارة الزراعة، تواصل تنفيذ خطتها فى تطوير منظومة الرقابة على سوق المبيدات الزراعية بجميع محافظات الجمهورية، وحملات توعية للمزارعين على الاستخدام الآمن لها، حيث تعمل لجنة المبيدات بإجراءات شديدة لضبط أى مخالف فى غش المبيدات بالغلق الفورى وتحويل المخالف إلى النيابة، وزيادة عدد مفتشى الضبطية القضائية بأسواق المبيدات لضبط المخالف.
وأكد رئيس لجنة مبيدات الافات الزراعية، أن هناك 7 آلاف محل مرخص تخضع للتفتيش بشكل دورى وتخضع لكل الإجراءات التى تحددها وزارة الزراعة للحد من بيع المبيدات المغشوشة والمهربة، بالإضافة إلى تنظيم زيارات ميدانية لـ23 مصنع مبيدات خاضع للرقابة وحملات مكثفة لإغلاق أماكن إنتاج المبيدات المغشوشة، ما يطلق عليه مصانع "بئر السلم"، خلال مراحل الإنتاج والبيع والاستهلاك .
يذكر أن لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة، أكدت أن حجم المبيدات المغشوشة فى مصر تراجعت لـ14%، من خلال تطبيق المواصفات المصرية والدولية للرقابة على أسواق وتداول وإنتاج المبيدات،و السيطرة على 65% من التجارة غير المشروعة للمبيدات المغشوشة والمهربة، حيث يوجد فى مصر 1076 مبيداً مسجلاً من مادة فعالة لـ250 مبيداً، وتستهلك مصر من المبيدات سنوياً 10 آلاف و600طن مبيدات مادة فعالة، فى موسمى الشتاء والصيف.