كلنا و بدون شك لا نرضى بتناول مشروب إلّا و فيه تلك الفقاقيع الصغيرة ، سواء كانت مضافة إلى العصائر الطبيعية ، أو ال صودا السادة ، أو الصودا المضاف إليها النكهات الصناعية ، كالليمون و البرتقال .
وعن الصودا وأنواعها، يحدثنا الدكتور محمد المنيسى، أستاذ أمراض الجهاز الهضمى والكبد بقصر العينى، وعضو جمعية أصدقاء الكبد بلندن،  بأن الصودا من المكونات الخطرة خاصة بعد إضافتها للمشروبات الطبيعية،

كما أن إضافة النكهات الصناعية ومكسبات الطعم والرائحة، سبب فى مضاعفة أخطارها الصحية التى تظهر على المدى البعيد والقريب.
télécharger
وتابع منيسى حديثه، قائلا “الصودا غنية بالفوسفات، لذا فتناولها بكثرة يركز من نسب الفوسفات فى الجسم، ما يؤثر تدريجيا على أعضائه وعظامه بشكل خاص”.
ذاكراً أن للصودا العديد من الأضرار تدفعنا بحق لإعادة التفكير في طريقة للتلص من إدماننا لها و أهمها :
  • – الصودا والفوسفات تمنع ترسيب الكالسيوم فى العظام، مما يصيبها بالضعف الشديد وسهولة التكسر.
  • – الصودا سبب فى الإصابة بمرض السكر، لما تحويه من نسب سكريات عالية وضارة، إضافة لنسب الإضافات الملونة العالية التركيز، فتؤدى إما للإصابة بالسكر لمن لديهم استعداد ورائى، أو زيادة معدلات السكر فى الدم لدى مرضاه.
  • – الصودا سبب فى الإصابة بالسمنة المفرطة، وزيادة الوزن بشكل مضاعف، وكذا السمنة الموضعية فى أنحاء متفرقة من الجسم.
  • – الإصابة ب النقرس ، وزيادة حدة تكرار النوبات بشكل كبير لدى مرضاه.
  • – الصودا والفوسفات سبب فى إصابة المفاصل بالهشاشة.
و من جهة أخرى أشارت دراسة سويدية إلى أن مكثري تناول الصودا و المشروبات السكرية قد يكونون الأكثر عرضةً للإصلابة بأنواع نادرة من سرطانات المرارة و القنوات الصفراوية . أما عن أسباب الإصابة بأورام القنوات الصفراوية فلا يعلمها إلا القليل و لكن ، أفادت أدلة جديدة أن السمنة وارتفاع مستويات السكر قد تزيدان مخاطر الإصابة بالأورام الخبيثة .
إذ صرحت سوزانا لارسون ، الباحثة التي قادت الدراسة في معهد كارولينسكا في السويد ، أن الباحثين يتساءلون أن كان لتلك المشروبات دورٌ في الإصابة بتلك السرطانات . و لدراسة هذا الاحتمال قام الباحثون بتحليل بيانات استطلاع عن العادات الغذائية لنحو 70 ألف بالغ ، ثم قاموا بتتبع حالاتهم لأكثر من 13 عاما في المتوسط لمعرفة ما إذا كانوا قد أصيبوا بالسرطان .
و فعلاً .. أصيب 150 شخصا بسرطانات القنوات الصفراوية و المرارة خلال فترة الدراسة ..
وكتبت لارسون في رسالة بالبريد الالكتروني: “استهلاك المشروبات الغازية ارتبط بشكل غير متسق بمخاطر الإصابة بسرطان القنوات الصفراوية (في دراسة سابقة واحدة) وأنواع أخرى من السرطانات في دراسات مماثلة سابقة”.
وأضافت أن الدراسة الراهنة “هي الأولى التي تظهر صلة قوية بين استهلاك المشروبات السكرية مثل المشروبات الغازية وبين سرطان القنوات الصفراوية”.
ولكن لأن الدراسة استندت إلى المراقبة فإن نتائجها لا تثبت أن المشروبات الغازية والسكرية تسبب السرطان.
ويوضح الطبيب إيجور استاساتوروف من مركز فوكس تشيس للسرطان في فيلادلفيا، وهو لم يشارك في الدراسة، أن الأسباب المحددة لارتباط هذه المشروبات بهذه الأنواع من الأورام قد تكون غير واضحة لكن الرسالة للمستهلكين بسيطة.
وأضاف “من الواضح أن النتائج تشير مرارا وتكرارا إلى أن أسلوب الحياة الصحي هو العامل الرئيسي لتجنب السرطان، وبصرف النظر عن الأسباب يمكنك أن تروي عطشك بالماء لتظل بصحة جيدة”.