رفعت شركة إيني الإيطالية، من كميات الغاز الطبيعي المحتملة في اكتشاف جنوب غرب بلطيم بمصر إلى تريليون قدم مكعبة، موضحة أن كميات الغاز المحتملة في منطقة النورس بدلتا النيل أصبحت الآن ثلاثة تريليونات قدم مكعبة منها نحو تريليونين في حقل نورس والباقي في جنوب غرب بلطيم.

وكانت شركة بريتش بتروليم (بي بي) مصر أعلنت في شهر يونيو الماضي عن كشف جديد للغاز الطبيعى فى منطقة تنمية جنوب بلطيم شرق دلتا النيل، وقالت في بيان لها، إن الكشف الجديد سيتطلب المزيد من أعمال التقييم لتحديد احتياطاته الإجمالية.

وأشار الشركة في بيان لها، إلى أن هذا الكشف سيكون على نفس نمط حقل نورس الذى تم اكتشافه فى شهر يوليو 2015 وينتج حاليا 65 ألف برميل معادل من البترول فى اليوم.

وقامت بحفر البئر شركة بتروبيل وهى شركة مشتركة بين أيوك والهيئة المصرية العامة للبترول.

ويقع الاكتشاف الجديد على بعد 12 كيلومترا من الساحل بعمق 25 مترا تحت الماء وعلى بعد 10 كيلومترات من حقل نورس، بحسب بيان إيني، مضيفة أنها تعمل حاليا مع شركة "بي بي" على خيارات تنمية الكشف الجديد".