كشفت دراسة دولية أجرتها جامعة ملبورن الأسترالية وجامعة كاليفورنيا الأمريكية، أن تخطيط المدن الذكية يمنع الأمراض الفتاكة، ويحسن نوعية الهواء.
وأوضح الباحثون أن المدن التى يمكن المشى، وركوب الدراجات بها والتى تتميز بوسائل النقل العام الجيدة يمكن أن تساعد فى خفض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكر.
وأشار الباحثون إلى أن تصميم المدينة، بما في ذلك تخطيط الشوارع والوصول إلى التسوق على بعد مسافة قصيرة سيرا على الأقدام، يؤثر على البيئة والصحة.
وأوضح الباحثون خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الاثنين، أنه من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم 10 مليارات نسمة بحلول عام 2050، وثلاثة أرباع هذه الفئة من السكان الذين يعيشون فى المدن، لذلك يجب أن يكون تخطيط المدينة جزءا من حل شامل لمعالجة النتائج السلبية على الصحة.
وقال الدكتور "بيلى جايلز-كورت"، وهو المحقق الرئيسى فى مركز “NHMRC” ، فى جامعة ملبورن الأسترالية، إنه فى القرن الـ19، ساعد تخطيط المدن على الحد من الأمراض المعدية من خلال إدخال تحسينات فى مجال الصرف الصحى والإسكان والجهود المبذولة لفصل الإسكان عن المناطق الصناعية.
وأضاف الباحثون أن هناك فرصة حقيقية لتخطيط المدن للحد من الأمراض المعدية وحوادث الطرق، وتعزيز الصحة. وقد نشرت نتائج الدراسة عبر الموع الطبي الأمريكي “Health Day news” ، وذلك فى السادس والعشرين من شهر سبتمبر الحالى.