أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، فور عودته إلى جدة قادما من مدينة طنجة المغربية بعد إجازة استمرت شهرا، بصرف راتب شهر للمشاركين في “عاصفة الحزم وإعادة الأمل” ضد المتمردين الحوثيين في اليمن والتي بدأت في 21 أبريل 2015.

تقارير ومتابعات
وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية واس، أن “العاهل السعودي أمر بصرف راتب شهر للمشاركين الفعليين في الصفوف الأمامية لعمليتي (عاصفة الحزم، وإعادة الأمل) من منسوبي وزارات الداخلية والدفاع والحرس الوطني، تقديرا منه لأبناء هذا الوطن المخلصين الذين قدموا التضحيات فداءً للدين والوطن”.
وعملية إعادة الأمل هي عملية عسكرية ضد الحوثيين وتم الإعلان عنها بعد أن أعلنت قيادة التحالف عن انتهاء عملية “عاصفة الحزم” في اليمن، حينما أعلنت وزارة الدفاع السعودية تدمير الصواريخ الباليستية والأسلحة الثقيلة التي تشكل تهديدًا لأمن السعودية والدول المجاورة، والتي كانت بحوزة ميليشيا الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق على صالح.