كشفت وثائق عثر عليها عناصر في “الاستخبارات الليبية” قبل أيام وجود خلية لتنظيم داعش المتشدد في مدينة ميلانو الإيطالية، حسب ما ذكرت وسائل إعلام في إيطاليا، الأحد.
وقالت صحيفة “كورييري ديلا سيرا” إن عناصرا ينتمون لمن أطلقت عليها “أجهزة الاستخبارات الليبية” عثروا على الوثائق بعد السيطرة على مقرات لداعش في مدينة سرت.
وأضافت “كورييري ديلا سيرا”، وغيرها من الصحف المحلية، أن السلطات الليبية أبلغت على أثر ذلك الأجهزة الأمنية الإيطالية عن الخلية التي تأتمر بقيادي يلقب بأبي نسيم.
وأبو نسيم تونسي، يبلغ من العمر 47 عاما، وكان قد قاتل في أفغانستان وسوريا في السابق، قبل أن يصبح قائدا في تنظيم داعش في ليبيا عام 2014.
وتأتي هذه المعلومات وسط تصاعد عمليات ترحيل الأجانب المشبوهين في إيطاليا، التي أعلنت أجهزتها الأمنية رفع حالة الاستنفار لمواجهة التهديد الإرهابي.
وكانت الأجهزة الأمنية قد أعربت عن تخوفها من قدوم متشددين إلى إيطاليا من سرت عبر البحر المتوسط على متن سفن للمهاجرين، بهدف شن هجمات في البلاد.