اقترب فريق برشلونة من التتويج بكأس السوبر الإسباني لكرة القدم بعدما عاد من عقر دار إشبيلية بالفوز بثنائية نظيفة في لقاء الذهاب الذي جمعهما مساء اليوم الأحد على ملعب “رامون سانشيز بيثخوان”.
سجل ثنائية الفريق الكتالوني الأوروجوائي لويس سواريز والشاب منير الحدادي في الدقيقتين 54 و81 على الترتيب.
وبهذه النتيجة يقترب البرسا من الفوز باللقب وبستعد لمباراة الإياب التي ستقام على ملعبه “كامب نو” بعد ثلاثة أيام.
وأوضحت وكالة الانباء الاسبانية أن البلاوجرانا كاد أن يتقدم في النتيجة ويسجل هدف مبكر بعد مرور سبع دقائق بعدما مر أندريس إنييستا بمهارة في وسط الملعب قبل أن يلعب كرة بينية رائعة للويس سواريز الذي تلقى الكرة ببراعة ووجد نفسه في مواجهة سرخيو ريكو ولكن الأخير تألق وذاد ببسالة عن مرماه أمام تسديدة الأوروجوائي.
لم تكد تمر سوى أربع دقائق حتى كاد برشلونة أن يهز شباك أصحاب الأرض بعدما لعب إيفان راكيتيتش كرة عرضية من اليمين ليقابلها التركي أردا توران بكرة مقصية ولكنه أضاع الكرة بغرابة وهو في مواجهة المرمى مباشرة.
ووجد لويس إنريكي، مدرب البلاوجرانا، نفسه في وضع لا يحسد عليه عندما أجرى تغييرين اضطراريين بخروج الفرنسي جيريمي ماتيو وإنييستا ونزول لوكاس ديني ودنيس سواريز في الدقيقتين 27 و36 على الترتيب.
مرت بقية أحداث الشوط الأول دون جديد في الوقت الذي كان فيه الضيوف الأكثر امتلاكا للكرة وسط محاولات من الأندلسيين لضرب دفاعات البرسا ولكنها باءت جميعا بالفشل ليعلن الحكم نهاية الشوط بشباك نظيفة للفريقين.
بدأ الشوط الثاني بنفس الوتيرة وكاد الفريق الكتالوني أن يتقدم في النتيجة بعد أربع دقائق إثر عرضية رائعة من اليسار من دنيس سواريز انقض عليها سواريز برأسه ولكن ريكو أمسك الكرة على مرتين.
وأسفرت الهيمنة الكتالونية عن أول أهداف اللقاء في الدقيقة 54 بعد هجمة جماعية بدأت من ليونيل ميسي الذي لعب كرة بينية داخل المنطقة لتوران الذي مهد الكرة بالصدر لسواريز القادم من الخلف ليضع الأخير الكرة في الشباك على يمين ريكو.
وكاد ميسي أن يضاعف النتيجة بعدها بدقيقة بعد لعبة ثنائية بينه وبين سواريز الذي مرر الكرة له ليضعه في مواجهة المرمى ولكن ريكو واصل تألقه وتصدى للكرة.