تعقد اللجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" والمنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة "ألكسو"، ورشة عمل إقليمية في القاهرة حول موضوع "تطوير السياسات والقوانين الوطنية لمحاربة الاتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية" خلال الفترة من 27 إلى 29 سبتمبر الحالي.

الورشة تقام تحت رعاية الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالى رئيس اللجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة ومشاركة الدكتور خالد العنانى وزيرالأثار والدكتور صلاح الجعفراوى ممثل منظمة الإيسيكو والدكتورة حياة القرمازى ممثل منظمة الألكسو وخبراء من الأردن والمغرب وتونس وليبيا والسودان والعراق،وعدد من الخبراء المعنيين بمجال حماية التراث الثقافي.

وتهدف الورشة إلى التعريف بأهمية التراث الحضاري في الحفاظ على الهوية القومية للمجتمعات، والوقوف على الأسباب الكامنة وراء عمليات تهريب الآثار، وإطلاع المشاركين على الاتفاقيات الدولية المعتمدة في مجال التصدي للاتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية، وأليات تنفيذها، وتنسيق الجهود وتبادل المعلومات للحد من الجرائم التي يتعرض لها التراث الثقافي

كما تسعي للعمل على تكوين الأطر العاملة في مجال حماية التراث، ووضع آليات تنفيذ ناجحة لحفظ التحف المنقولة وحمايتها، وتنظيم حملات توعية تحث المواطنين على عدم الاتجار بالآثار، وزيادة الوعي المجتمعي بأهمية الحفاظ على الموروث الثقافي من التهريب والاتجار غير المشروع.

وستتناول الورشة محاور رئيسية هي التراث الحضاري في البلدان العربية والإسلامية تراث للبشرية، وآليات الحماية،والتعريف بأتفاقية 1970 المعنية بمكافحة الإتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية،ودور المنظمات الدولية والإقليمية في حماية التراث الثقافي ومنع الاتجار غير المشروع بالآثار،والتشريعات الوطنية الصادرة في نطاق حماية التراث

كما تتناول الجهود المبذولة لإستيراد القطع الأثرية المهربة والدور الهام الذي يقع على عاتق الجهات المسئولة لإحباط محاولات التهريب،ودور المجتمع المدني في تصحيح المفاهيم والمعتقدات التراثية،والرؤية المستقبلية لملف حماية التراث الحضاري من خطر الإتجار غير المشروع فى العالم العربي والإسلامى