قال النائب البرلمانى أحمد الطنطاوى، إن ما ينقص الدولة المصرية هو برلمان يؤدى واجباته الدستورية، لأن البرلمان الحالى لا يؤدى تلك الواجبات، مشيرا إلى أن أسوأ ما قام به دور الانعقاد الأول بمجلس النواب، أنه احتفظ بالعلاقة المختلة ما بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، كما احتفظ للحكومة باليد العليا على سلطة وظيفتها فى التشريع والمراقبة وإقرار السياسة العامة للدولة ومناقشة الموازنة العامة وتعديلها كما تشاء، ثم إصدار قرارات ملزمة للحكومة للتنفيذ ومعاقبتها حال عدم الالتزام بذلك.
وأضاف"الطنطاوى"، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "على هوى مصر" الذى يقدمه الكاتب الصحفى والإعلامى خالد صلاح، على فضائية النهار one ، أن البرلمان الحالى تفرغ لتمرير القوانين القادمة من الحكومة كما تريدها، بالإضافة إلى أنه لم يمارس أدواته الرقابية، وتم حفظ وتعطيل كل الاستجوابات وطلبات الإحاطة، لافتا إلى أن مجلس النواب وافق على حكومة تشكيلاتها سيئة وبرنامجها ردئ، والموازنة العامة المقدمة منها غير دستورية، وهذا سبب نشأة تكتل 25 – 30 تحت القبة.
وأوضح عضو مجلس النواب، أن أعضاء المجلس الذين هاجموا بيان الحكومة عند طرحه داخل المجلس، وافقوا عليه بحجة "خلى المركب تمشى"، مضيفًا :"مواكب الوزراء والعربيات الجديدة وهما بيقولوا للناس تقشفوا، وبيقولوا للى مش لاقى ياكل تقشف وهما عندهم أساطيل سيارات، ومئات من سيارات الحكومة بتلف فى شوارع مصر وبتجيب خضار وبتودى عيالهم الدروس".