قال ناجي عبد العزيز رئيس قسم الاقتصاد بجريدة المصري اليوم، إن القوة الشرائية ارتفعت لدى المصريين ولكنها ليست قوة شرائية لدى الفرد ولكنها لدى المجتمع المصري كاملا، بسبب زيادة الاسعار بالتوافق مع الزيادة السكانية بالإضافة الى ان مصر من أعلى الدول في استهلاك القمح والسكر ولكن هناك نسبة إهدار كبيرة، لافتا الى أن القوة الشرائية ضعفت أمام حركة الأسعار المتزايدة.

وأضاف "عبد العزيز" خلال تصريحات تليفزيونية له ، أن الحكومة والنظام لا يريان الأسباب الحقيقية لارتفاع السلع في الأسواق وتستخدم الحكومة شعارات اشتراكية قديمة منذ الستينات في حل مشاكل مستحدثة وهذا لن يجدي على الإطلاق، وسبب ارتفاع السلع هو قرارات حكومية وسلوك حكومي بحت، ويفترض أن الحكومة تضع من القرارات ما يضمن تدفق السلع للأسواق بشكل عادل.

وأوضح أن هناك سعر صرف للدولار مؤثر وقرارات حكومية تتسبب في وضع تكلفة إضافية على السلع المطروحة بالأسواق، مضيفًا: لن يستطيع أحد أن يفي بتعهده فيما يتعلق بضبط الأسعار ما لم تكن هناك منظومة انتاج داخلية قوية وسعر صرف واحد في السوق المصري يتم على أساسه قياس أسعار السلع.