تظاهر عشرات الصحفيين اليوم الإثنين، أمام الأمم المتحدة بدعوة من منتدى الإعلاميين مطالبين بحماية الصحفي الفلسطيني من الاعتداءات الإسرائيلية، بمناسبة يوم التضامن مع الصحفي الفلسطيني الذي يصادف اليوم 26 أيلول من كل عام.
ولا يزال الصحفيين الفلسطينيين يعانون الأمرين نتيجة الانتهاكات الإسرائيلية المختلفة التي تمارس بحقهم بالإضافة إلى تداعيات الإنقسام التي ألقت بظلالها عليهم منذ عشر سنوات ويطالبون بضرورة حمايتهم.
وأشار المشاركون في المظاهرة إلى وجود أكثر من 22 صحفيا في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى استشهاد أكثر من 40 آخرين نتيجة الحروب التي شنت على القطاع، وممارسات الأجهزة الأمنية التي على الصحفيين في الضفة وقطاع غزة.
ووجه عماد الافرنجي رئيس المنتدى في كلمة أمام مقر الأمم المتحدة غرب غزة نداء عاجلا إلى اتحاد الصحفيين العرب بضرورة دعم الصحفي الفلسطيني الذي يتعرض لأبشع الجرائم من قبل الاحتلال الإسرائيلي.
وقال الافرنجي: “إنهم يتطلعون إلى موقف أفضل من قبل اتحاد الصحفيين العرب تجاه الصحفيين، ولا يريدون أن تكون القضية الفلسطينية في آخر نشرات الأخبار”.
ودعا الاتحاد الدولي للصحفيين ولجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك إلى ملاحقة مرتكبي الجرائم بحق الصحفيين الفلسطينيين، والتوجه إلى محكمة الجنايات الدولية لتقديم مرتكبي الجرائم للمحكمة.
وذكّر الإفرنجي الأجهزة الأمنية في قطاع غزة والضفة بدور عمل الصحفي وأهميته وقال: “الصحفي ليس عدوا لأحد”، وأدان ملاحقة ومحاكمة أي صحفي في أي مكان، مؤكدا على ضرورة الإحتكام للقانون رغم التحفظات عليه”.