قال الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف سابقًا، إن قبول «العوض» جائزة شرعًا، مستشهدًا بالقاعدة الفقهية «من أتلف شيئًا فعليه إصلاحه».

وأوضح «عبد الجليل» خلال تقديمه برنامج «المسلمون يتساءلون»، أن التعويض أو ما يتعارف عليه الناس بالعوض جائزٌ أخْذُه، لا حرمةَ في ذلك، طالما كان مساويًا للمعوض عنه أو أقلَّ منه، والعفو عنه أو عن بعضه وإن كان أفضل فلا يمنع جواز أخذه.